Google+ Followers

الاثنين، 23 سبتمبر 2013

حقيقة الصراع بين و بين


     الحياة عبارة عن صراع وجودي يتكون من عنصرين هما ( المادة) و (اللين) أو هما (القوة) و(الضعف) أو هما (الشدة) و (الرحمة)، وهذا يوحي أن الصراع البشري الوجودي لن يتوقف بين قسوة (الماديون) وهوس// حلم (المثاليون)
     الحياة تتقدم أو تتغير بالصراع بينها ولا يمكن أن يحدث تغيير من دون صراع بين المادة والحلم.
    مادة الأرض تتكون من الصخور ومن الماء وهنا الصخور تمثل القوة والقسوة والماء يمثل اللين والرحمة والضعف،لكن ضعف الماء لا يقهره بالكلية قسوة (المادة) الصخور ولا الصخور تضعف وتذوب كليا أمام نعومة الماء .
    قد يكون الصراع الذي بينك وبين خيالك حالما ،ليس منطقيا، فمثلا الورود رغم رقتها وجمالها الظاهر إلا أنها تخبئ الأشواك بين أغصانها وهذا صراع تحذيري من أجل بقاء الجمال والحلم فى مواجهة طمع الإستبداد فى المادة .
     ليس كل ما تراه ماديا هو بالضرورة قاس وليس كل ما تراه جميلا هو بالضرورة حالم وملهم .
    حقيقة الأمر أن الصراع عبارة عن صراع فى صراع ومن هنا لن يتوقف فيه الإشتباك (بيني و بيني)، (بيني و بينك) ، (بينك و بين ما يحيط بكوهذا يمنحنا اليقين أن الدنيا ليس فيها غالب ولا مغلوب ،و كلنا نخرج من الدنيا بحظوظ متقاربة.

...........................................

خالد إبراهيم أبو العيمة ... مدونة سور الأزبكية

http://khaled-ibrahim.blogspot.com

ليست هناك تعليقات: