Google+ Followers

الأربعاء، 25 يونيو، 2014

قبل أن يموت القلم


قبل موته.. قلمي يفكر
فيمن... سيقدم العزاء
من يمسح عنه التراب
خارج المقبرة


خالد إبراهيم أبو العيمة...مدونة سور الأزبكية
http://khaled-ibrahim.blogspot.com

هناك تعليق واحد:

( حياتى ) يقول...

وهل يموت الخالد،هل تموت كلمة الحق،

لا لان الكلمة الطيبة باقية

فليهدأالقلم قليلا بل يفرح لانه خالد

بخلود ما سطره

دمت ودام قلمك وعطر الله ايامك برياحين الايمان

زهرة