Google+ Followers

الاثنين، 30 يونيو 2014

فضفضة كاتب


أنا.. زوبعة ريح فى فكرة
فى... أقوال مأثورة

أنا.. نفحة من عطر
على ... ورقة مشطورة

أنا.. صحوة الضمير فيك
أو.. دفقة الخير منك

أنا .. انتعاش الفكر المتكأ
على ... جدران الخيال

أنا .. الرغبة المدفونة
... والمنظورة

أنا .. انتصار العز على سطوة الذل
... والنفوس المقهورة

أنا .. ابتهاج الصبح
بعد انقشاع الليلة المغمورة

أنا .. نظرة الكبرياء
عند انكسار الصورة

خالد إبراهيم أبو العيمة ... مدونة سور الأزبكية

http://khaled-ibrahim.blogspot.com

الأربعاء، 25 يونيو 2014

قبل أن يموت القلم


قبل موته.. قلمي يفكر
فيمن... سيقدم العزاء
من يمسح عنه التراب
خارج المقبرة


خالد إبراهيم أبو العيمة...مدونة سور الأزبكية
http://khaled-ibrahim.blogspot.com

الاثنين، 23 يونيو 2014

حوار مع متطرف

   هو مثل معظمهم لا يريد أن يسمعك ترد على نظراته المتبجحة ، ولسانه المغطى بشيكولاتة الإتباع ، واحساسه المفترس لملامح رغبتك فى التعبير ، البادية على وجهك ، من أجل عرض وجهة نظرك.
أنت محاصر ، يجب عليك أن تسمع فقط لصاحب القداسة ، لا تفسر شيئا يوحيه إليك عقلك الضيق ، فلا مجال لأي فكرة تأتيك غير فكرة واحدة ، هو فقط من يهبك إياها ، أنه هو فقط الذى سيكون ذلك الجسر العابر بك من فوق قوى الشر والضلال لتصل إلى المحطة النهائية ، والتي هو فقط من يملك مفتاح الدخول فيها.
   امنحنى فرصة يا صاحب القداسة ، فأنت لم تقرأ  ولم تتعلم  تاريخ العصور الوسطى ، وما قبلها ، ولا تعرف كيف قُتلت هيباتيا ولا اكتشاف البنج وكيف تم تحريمه على المتعسرة ولادتها ، ولم تفهم صُلح الحُديبية ولم تدرك اذهبوا فأنتم الطلقاء، واستهوتك عبثية موقعة الجمل ، ثم صفين والنهروان .
   كأن الكون من أجلك أنت ، أما أنا فخادمك ، وعبدك الذى لن يتحرر من قدرتك على تسخيره بما أوتيت من قدرة على حفظ ما يحفظ لك وجهة نظرك فقط .

   العدل .. تلك الكلمة المقروءة للضعفاء فقط ، العلم .. تلك الكلمة المحفوظة لهواة التسخير فقط ، الرحمة .. تلك الكلمة الأمل التي تُحيينا على أمل الخلاص ممن عبدناهم من دون الله.
********
خالد إبراهيم أبو العيمة... مدونة سور الأزبكية
http://khaled-ibrahim.blogspot.com

الأربعاء، 18 يونيو 2014

رجال الأمن بين السُلطة والمكيدة

مكايدة : 

اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم عدد ما كان وما يكون وما سيكون وعدد الحركات والسكون .
   معالي الوزير حضرتك وجهازك الأمني أمام مُكايدة من جماعة تشتهر بالإبتزاز العاطفي للناس...هم يدخلون مع الأجهزة الأمنية بطريقة المُكايدة  والمعاندة ويجب على أجهزة الأمن أن تضبط انفعالاتها مع من يريدون تشويه صورة رجل الأمن الذى لا يزال لدى الناس بعضا من صور سلبية حدثت بالماضي ، ولذلك لابد وأن يتحلى رجل الأمن بالثقة والتأني الشديد قبل أن يصرح أو يتحدث لأنه يملك أدوات سير القانون، والوضع القائم لا يحتمل النرفزة ولكن على رجالك إدراك كيفية ملاعبة حبكة مكائد التشويه من تيار يتقن فن الإبتزاز العاطفي.
    الصلاة على النبي ليست ورق يكتب أو يُلصق أو يُستفز بها من نختلف معه ولكنها سلوك واحساس وصدق ورحمة واتباع وخلق عظيم.
القرآن الكريم بين أيدينا من نسخ ورقية وإلكترونية ولكن لا فائدة من تلاوته من دون عمل به لأن العمل به يعنى إيمان به أما الكارثة فهي قول به من دون عمل به.
   هم يريدون المشهد إما طائفيا استفزازيا أو مشوها ، كمثل الألفاظ البذيئة التي يكتبونها على الجدران وصناديق القمامة بأن السيسى قاتل وفاجر وع.،...، ومثل تلك الألفاظ والتي تدل على أنهم لا يدركون من الخلق سوى عناوين صفراء من أجل رفع سعر الخروف، ولتكن أخلاقكم هى الرد الأمثل على فظائع ألسنتهم.
    هم يريدون اظهار أن لهم حجم كبير داخل مصر بكثرة الملصقات، وهم يرغبون فى تشويه الإنضباط على أنه تجرأ على الدين لكن بالهدوء ودراسة كل حدث وجدية التعامل بالقانون والحق سوف يتم إطفاء كل نار يريدون أن يوقدونها.
   السُلطة مسئولية وما أكثر مشاكلها وقيل أن السُلطة هي أن تتجنب السُلطة... وقيل أيضا لاتكن الرأس فإن الرأس كثيرة الأوجاع.
أعانكم الله على الحق والفقه وتحمل الأمانة وأسأل الله أن يهديهم ويهدينا جميعا إلى الحق وحُسن القول والعمل.
خالد إبراهيم أبو العيمة...مدونة سور الأزبكية
  http://khaled-ibrahim.blogspot.com


الاثنين، 16 يونيو 2014

الظلم والثوب

    الظلم يظل ظلما ، مهما كان ثوبه شيعيا – سُنيا - يهوديا – مسيحيا أو حتى لا دينيا ، لأن الظلم يخلع عنك الثوب الإنساني .
    يخطئ من يُلبث الباطل ثوبا دينيا لأن الأديان رحمة من الله للناس جميعا وإذا خلت من الرحمة وحفظ النفس من القلوب والأفهام فهي ليست أديان وإنما أهواء بشرية ومطامع ومصالح وغرور .
القيمة فى وجودك كإنسان لاتأتى بتعديك على الغير وتسلطك على قلبه وجسده ولكن فى مقدار تفاعلك مع فكره وفى مقدار قدرتك على الإنسجام مع الحق وترك الباطل فتشترك القلوب وتنسجم مع مواثيق جمال الفطرة والتعايش السلمي والوصول للحقيقة من دون تنازع .
خالد إبراهيم أبو العيمة .... مدونة سور الأزبكية

http://khaled-ibrahim.blogspot.com

الأحد، 15 يونيو 2014

العرب لن يقرأوا هذا الكلام

   من الهبل والدجل وغياب العقل أن نظن أن تنظيم مثل داعش بكل هذه القدرات التي ينسحب أمامها جيش ويدخل من محافظة لمحافظة أخرى بكل هذه السهولة ؟
يا سادة العراق سوف يتم تقسيمه إلى ثلاث دويلات : (شيعية) - (سنية) - (أكراد)
يا سادة هذه الجماعات التي لا تدرك قوتها الحقيقية على أرض الواقع يتم استغلالها (عاطفيا أو بدون قصد منهم) أو (خيانة وبقصد بعض منهم) فى توقيت تم التجهيز له بعناية فائقة حيث يتعرض السنة فى العراق لظلم طائفي من الشيعة ثم بعد ذلك يأتي المنقذ(داعش) فى نظر الثوار الذين يعانون من الظلم الشيعي فيثورون وتبقى العيون الأمريكية والغربية مرتقبة وتشعل نار الثأر حيث شاءت حتى يتم تنفيذ المخطط بعملية التقسيم .
هل تقدمت السودان بعد تقسيمها فى المخطط الأول شمال وجنوب ؟
هل تقدمت ليبيا وتونس بعد ثورتيهما ؟
   على الرغم من شرعية الثورات الراغبة فى تغيير الواقع للأفضل إلا أن الكارثة كانت فى عدم قدرة الشعوب على لم شتات نفسها بنفسها، حيث تنتظر المنقذ وتبدو فى حالة توهان وعدم مقدرة على رؤية الغد ، بل إن مطامع أكثرهم تمتد إلى تخيلهم لقدرات تفوق واقعهم وتفوق أحجامهم بكثير.
لماذا ترفض أمريكا التدخل فى العراق ؟ هل لأنها خائفة من تنظيم داعش ومجموعة من الثوار تعانى من بطش الشيعة وتجاهل الدولة لهم ؟
أي عقل وأي منطق نحلل به ومتى تفيق الدول العربية ؟
يا حكام العرب جربوا نار التقسيم والتشرذم لأنكم لم تقرأوا التاريخ ولم تنتبهوا لشعوبكم ولا توجد لديكم خطة للغد سوى الصراخ..
ليس أمامكم سوى حل واحد هو الوقوف مع مصر والخروج بها من عثرتها كي تستطيع مصر أن تقف بجانبكم
على الشعوب العربية أن تنتبه وتفهم قبل فوات الأوان وعدم الإنسياق وراء الظلم الذى وقع علينا جميعا من قبل وأن نجعل الوطن أكبر من حجم الالام التي مرت بنا وأن نتسامح قدر استطاعتنا من أجل غدا أكثر قدرة على المواجهة.
الوضع خطير والألم كثير والماضي مؤلم والحاضر مفزع والغد مقلق هذا هو واقعنا.
الأعداء يؤدبون الدول السُنية فكيف لها ان تساعد مصر والتي كان مخططا تقسيمها ولذلك سيفزعونكم يا أهل السنة وهذا هو ثمن النوم فى العسل وعدم اهتمامكم ببناء الإنسان .
الحق لا يموت ولكن فارق بين ثمن الحق وأنت مؤهل لأن تدفع هذا الثمن ، وبين ثمن الحق وأنت تائه تنتظر الصدفة والعون والمدد وأنت لم تعطه لأحد كان يحتاجه من قبلك؟
سنظل هكذا بين التهديد والوعيد والتنفيذ والإستبدال ما لم نعتصم وتبقى ريحنا قبل أن تذهب .

خالد إبراهيم أبو العيمة... مدونة سور الأزبكية
http://khaled-ibrahim.blogspot.com

بيئتنا المرضية

ý    
ý    المتسولون فقراء ولكن ليس كل الفقراء متسولون
ý    عندما يأتي المرض لابد أن هناك نسبة سوف تسقط منه
ý    الإنفلونزا لا تصيب كل الأشخاص ولكنها تصيب أصحاب المناعة الضعيفة
ý    تغذية الفجور تأتى بالفجور وتغذية التقوى تأتى بالتقوى
ý    رغم التطور العلمي الطبي لكن لا يزال هناك من يموتون بالكوليرا والسل
ý    للدنيا نظام علينا نحن أن نفهمه وأن نحاول دائما تقليل الأسباب الملوثة
يقول أحد الشعراء:
 عَوَى الذئبُ فاستأنستُ بالذئبِ إذ عَوَى*** وَصَوَّتَ إنسانٌ فكدتُ أطيرُ

خالد إبراهيم أبو العيمة
http://khaled-ibrahim.blogspot.com

الإلتزام يعنى انضباط

الإنضباط هو أن يسير الإنسان وفق منظومة القيم حتى ولو كانت ضد شهواته ورغباته ومن ثم فهو يُعلى القيم كمنظومة على باقي محبوباته.
الإنفلات هو عكس الإنضباط وهو اتباع الشهوات حتى ولو كانت صادمة للقيم.
الإنضباط أنواع : ديني – علمي – خطابي – عسكري – رياضي - مهني - سلوكي........الخ
الفنون هي أحد ادوات تهذيب مشاعر الإنسان ونفسيته
الإلتزام يعنى انضباط
خالد إبراهيم أبو العيمة

http://khaled-ibrahim.blogspot.com

الأربعاء، 11 يونيو 2014

أسرار خيبتنا الكبيرة

التحرش ، المخدرات ، غياب الإتقان ، النصب
علماء الإجتماع هم أولى الناس بتشخيص أسباب الإنحراف السلوكي الأخلاقي والذى بدأ ينتشر كما لو كنا ملعونين أو يتم تجهيزنا إلى لعنة كبرى،،الفساد شمل كل مناحي الحياة من مؤسسات دينية واقتصادية وأمنية وتعليمية وقضائية وغيرها من كافة المؤسسات، وحتى تلك المجموعات التي لا تعمل من الجماهير العاشقة أو الساقطة فى بئر البطالة انحرفت أخلاقهم أو سلوكياتهم فهم لا يوقرون كبيرا ولا يرحمون صغيرا.
المؤلم أنه لا يمكنك أن تثق فى موعد صاحب صنعة ولا يمكنك أن تثق فى تاجر شعبي ولا سباك ولا كهربائي ولا ميكانيكي إلا ما ندر جدا .
الكل يريد أن يسلب الكل وأن يضحك على الكل ما أكثر الشكاوى من أن فلانا نصاب كذابا سارقا بلطجي ظالما مغتصبا متحرشا .
الرغبة فى مخالفة القوانين ، الرغبة فى الشعور بأنه يستطيع أن ينتزع منك أي شيئا من أجل إظهار ضعفك أمام قوته .
ما هو الحل لو كانت أزمة ضمير ؟ أو أزمة قانون ؟ ، أو أزمة شرف ؟
أم هي مشاكل نفسية فى المقام الأول وكيف يمكن علاجها ؟
هل الدين ينتج إرهابا ؟ أم أن غياب الدين الحقيقي هو الذى ينتج الإرهاب ؟
هل غياب القانون ينتج حيوانات بشرية ؟؟؟
من يقود من العقل أم الغرائز ؟...السلوكيات أم الأخلاق ؟....القانون أم الجريمة ؟
السلوك البشرى موضوع لا يمثل اتجاها واحدا ، بل هو مسئولية من اتجاهين وليس من جانب واحد من حقه أن يفعل ما يشاء .
خالد إبراهيم أبو العيمة

http://khaled-ibrahim.blogspot.com

الثلاثاء، 10 يونيو 2014

الجميلة



هي.. لوحة فنية عندما تبتسم ،عندما تحاكى جمال الطبيعة ، فى كل الحالات هي أجمل صدفة ، أجمل ما تطالعه عينيك..
تراها فى كل مرة إمرأة جديدة ،، لوحة جديدة ، صورة جديدة ، أحاسيس جديدة ، بنظرة جديدة .
متجددة ، معاصرة .. لا يمكنك أن تمل ، أن تتذكر كيف رأيتها من قبل ، فأنت دائما أمام لحظة جديدة ، لقطة فريدة ،بإحساس لا يتكرر ، لا تمله عيناك ، لا يألفه قلبك على صورة واحدة .
إنها جميلتي..
خالد إبراهيم أبو العيمة..... مدونة سور الأزبكية
http://khaled-ibrahim.blogspot.com