Google+ Followers

الثلاثاء، 22 أبريل 2014

لغات الحواس



العين لها لغة غير لغة مشاهدة الأشياء،فأحيانا ما ترى العيون ذابلة أو حائرة أو مضطربة

 فهي تعبر عن بصيرة غير بصيرة المنظور.


الأذن أيضا لها لغة غير لغة السمع وهى التسمع لكل ما هو غامض أو مثير وتجنب ما

 لا يثير الإهتمام ،فأحيانا يتحدث أليك أحد الأشخاص أو تكون فى وسط مجموعة ولا

 يدخل أذنك من حديثهم سوى بعض المقاطع التي قد لا تصل إلى حد الأذن الوسطى.



اللسان متعدد المواهب فهو لكافة أنواع التذوق من الطعام والشراب وكذلك اللغات التي تعبر عن متطلبات أو مكنونات الفرد.


الأنف جهاز حاسة الشم ولغة الشم هي لغة قبول الروائح أو رفضها أو اكتشاف 

صلاحية بعض ما يمكن تناوله للجسد دون اللجوء لحاسة التذوق، كما يستخدم الأنف

 فى التعبير عن الإعتزاز أو الخضوع ، وفى بعض الأحيان يعتبر الأنف لغة الكبرياء

 (نعوذ بالله من الكبر)


الجلد له أيضا لغة غير لغة اللمس فهو يعبر عن الرضا باللمسة أو يقشعر رافضا 

التلامس،يعبر عن نضارة أو مظهر جيد أو غير ذلك ،يعبر عن صحة أو مرض، يعبر عن سعادة أو خجل.


القلب هو مصدر إلهام تلك الحواس ،حيث تعبر الحواس جميعها عن تقلباته وتطلعاته .،الحب والكراهية،القبول والرفض،التودد والإشمئزاز ، وهذا يدل بوجهة نظري على أن كل الحواس لها روابط متعددة وبصائر متعددة ولغة خاصة تعبر عن كيان الإنسان الذى يظل مليئا بالأسرار التي لا تنتهى .

من ثم علينا أن ندرك أن خلف كل تلك الأشياء روح عظيمة هي التي تبعث كل تلك البصائر، لذا إذا مات جسد بقيت روحه .. فهناك من هم على قيد الحياة ولا نشعر بوجودهم حتى فى أضيق دائرة تحوى وجودهم ، وهذا يدل على أن القلوب المتعطلة عن التفاعل مع جماليات البشر هي قلوب ميكانيكية .

الحواس أكثر من خمس ولكن لكل حاسة بصيرة غير وظيفتها الظاهرة.


خالد إبراهيم أبو العيمة

ليست هناك تعليقات: