Google+ Followers

الأحد، 31 مارس 2013

الثابت والمتحرك


   أحد أهم الأسباب فى الشعور بالفرح أحيانا هو وقوع آلآلام فى حياتنا،لأنه لا معنى للثبات فى شيئ،إلا فى تلك الأشياء التي لا تستمر الحياة بدونها،كالشمس بالنسبة لكوكب الأرض بما فيه من مخلوقات،وهذا دليل عظمة القدر أن ترك لك براحا لتؤكد فيه على وجودك وتبرهن فيه عن حركتك وليس جمودك،بما يعنى أنه لا معنى للجمال عند ثبات الأشياء التي تسمح طبيعتها بالتغير،ومن ثم فإن كل شيئ يتبدل .
                      (كل يوم هو فى شأن) سبحان الله مبدل الأشياء...يا الله
   ما دام التغيير فى كل شيئ سنة كونية فكيف للعلم أن يثبت ؟ ، لذا نحن نتعلم ونتحرك فى دائرة التغيير من أجل أن نتماشى مع التغيير الذى يحدث فينا وحولنا،هناك تغييرات تحدث ليست بيد البشر كالموت والطقس والأمطار،وهناك شيئ فقط أعطى للإنسان ليمنحهم القدرة على المواجهة قدر المستطاع أو قل لتخفيف الآلام التي تحدث وهو العلم حيث يعطيك الأمل فى تنمية قدراتك .
   العلم مثل الزمن لا يتوقف،وأولئك الحمقى الذين يظنون أن الأشياء يمكن أن تتجمد هم واهمون،فتكرار الكلام ممل وتكرار الأحداث ممل وتكرار الشخصيات ممل وتكرار الفنون ممل وتكرار العمل ممل،إذا القبح مرتبط بالثبات والجمال مرتبط بالتغيير
التطور التكنولوجي هو أحد أهم ملامح التغيير على البيئة البشرية فى أي مكان لأنه نتاج بحوث متعمقة،نتيجة جهود علمية مضنية لم تكن تستسلم للواقع فأخذته بالتحليل والتعليل والتقدير والإستنتاج، فأنتجت وستظل تنتج تكنولوجيا متطورة أفادت وستفيد فى كافة مناح الحياة البشرية وغيرت وستغير من ملامح الواقع وستدفع البشر للنظر للمستقبل بأمل أكثر تطورا تزداد فيه حياتهم سهولة ورفاهية،ولكن فى نفس التوقيت ستظل عجلة الأقدار فى حالة من الدوران .
   تطور التكنولوجيا يغير شكل الحياة الخارجي بشكل كبير إلا أنه يجب أن يكون مع التطور قدر من الروح لتفهم وقبول الألم الكبير وهو الموت الذى يسبب الفراق بين البشر وبعضهم البعض،كما أن إرتباط الناس ب الله يحفظ لهم التوازن النفسي حتى لا يتحول الإنسان لشكل آلى بلا مشاعر تحفزه لنظرة مستقبلية أفضل بعد الموت .
مفهوم أو معنى الصبر على الأحداث الصعبة هو أنه يعطيك ثقة وأمل فى أن التغيير قادم لأن عجلة التغيير لا تتوقف،ومن ثم فإن إرادتك لا تهتز مهما كان حجم الحدث الذى يتفاعل معك،عندها تلك الثقة بأن التغيير قادم تمنحك قوة تمنعك من الإنهيار،وبالتالى عليك بتقبل الواقع الصعب والعمل على تغييره لتكون جزءا مشاركا من عملية التغيير،والتى ستحدث شئت أم أبيت لأن حقيقة الأشياء أن الأقدار تسبق الأفكار،ولكن وعيك يقلل دائما من زمن وثمن التغيير.
خالد إبراهيم---مدونة سور الأزبكية
http://khaled-ibrahim.blogspot.com

الخميس، 28 مارس 2013

اختبر وطنيتك


   عندما تطلب من الناس أن يكونوا (( إيجابيون))،وأن يقدموا أفكارا للنهوض بالوطن بعيدا عن طريق الشتائم أو النيل من الآخرين،يكون من الصعب أن تجد ضالتك فى الكثيرين منهم،لأن طرح الأفكار دون التعرض لسلبيات الغير هو أحد أهم عيوبنا على مستوى العمل الوطنى،ومن هنا فإن اكتشاف المواهب أصحاب الفاعلية الحقيقية والثقافة المعمقة أمر صعب،لأن طرح الأفكار سهل اما العمل التطبيقي فهو فى غاية الصعوبة لأنه يحتاج لمجموعة لديها إيمان حقيقي مشترك،مع كافة القوى الوطنية الحقيقية،لذا فإن العمل الوطني يجب أن يكون نقيا وأن تكون نسبة الأخطاء فيه نادرة ومبررة،لأن الطبيعة الشعبية لا تتقبل أخطاء العمل الوطني.
خالد إبراهيم....مدونة سور الأزبكية

يسعدنا دعوتك للمشاركة
https://www.facebook.com/groups/609305775750140

الثلاثاء، 26 مارس 2013

بين الفاعلية والتهور

   لأن الحياة ليست غابة،إذن لا يصلح لتغيير واقعك أن تتمرد،أن تنفرد بالحكم الذاتى،لأن الفاعلية ليست عضلات متهورة،أو لسان أهوج، إنما هى عقل واع منفتح يقودك لتبدع وتنتج بدلا من أن تبطش وتهدم،وحتى لا تتحول إلى وحش بلا قلب لا ترى سوى نفسك أو من هو أقوى منك .
    السواعد الفتية هى التى تبنى وتغير الواقع إلى الأفضل،وما أعظم تلك العضلة التى تحركها الفكرة الإيجابية ،الرحيمة ،المبدعة، البعيدة عن الإندفاع الشيطانى، ،فلا تنسى صوت العقل،نداء الضمير،حق الوطن، الأسرة ، الناس ، والإنسانية .
    الحياة عبارة عن جسور نمشى عليها بحماس واثق من دون استخفاف بذوى الخبرة أو قفز على حليم يبدو ضعيفا،أو غير قادر،لأن هذه هى أخلاق الطبيعة الإنسانية أن توقر الكبير وترحم الصغير،ومن ثم يجب أن تتذكر أن من هو أضعف منك فى واقعك كان يوما ما مثلك وستصبح يوما ما مثله.
    فكر قبل أن تقرر وتدبر قبل أن تبرر واعلم أن من يحتاجك اليوم غدا تحتاجه .
-------------
خالد إبراهيم --- مدونة سور الأزبكية
 

الخميس، 21 مارس 2013

فن الممكن مع المرأة




·       المرأة مخلوق متسلق
·       الرجل مخلوق موهوم بكبرياء الذكورة
·       المرأة مخلوق مسلح بدهاء الأنوثة
·       المرأة هي المخلوق الوحيد الذى يخبئ الشراسة خلف الجمال
·       تكنولوجيا الإتصالات لا تستطيع التغلب على ما تخبئه المرأة
·       المرأة التي بالشارع ليست هي التي بالبيت
·       لا تغضب من وضوح المرأة ولكن اغضب من نفسك التي لا تتعلم
·       إذا أسقطت تصورك عن القناع الشكلي للمرأة من داخلك فهذا بداية النجاح
·       أجمل ما فى المرأة أنها تتجمل لتخدعك وأسوأ ما فيها أنها لا تتوقف عن خداعك
·       ليت عسل المرأة يتوقف عند لسعاتها فقط
·       دهاء المرأة يتغذى على ضعف الرجل
·       السياسة هي فن الممكن مع المرأة
·       كل ما فى المرأة رقيق إلا ما تخبئه فى قلبها للرجل
·       الرجل يضحى بالرجل والمرأة تضحى بكل شيئ إلا نفسها
·       المرأة تصيب الرجل فى مقتل
·       السم فى العسل هو المرأة
·       وعى الرجل بالمرأة لا ينقذه دائما
·       المرأة تؤلم الرجل على طريقة الرسم البياني
·       المرأة تسلب الرجل أجمل ما لديه ثم تتركه يموت بقبحه المتبقي
·       لم تعد مسلسلات الرجل تقنع المرأة
·       الحب صدفة والزواج قدر
                          *************
- كافة المواضيع التى أكتبها عن المرأة من تأليفى وغير مقتبسة من أى موقع على مستوى العالم (كافة الحقوق محفوظة للمؤلف)
خالد إبراهيم أبو العيمة...مدونة سور الأزبكية
http://khaled-ibrahim.blogspot.com



الثلاثاء، 19 مارس 2013

كُليشينكان


كُليشينكان ) بالعامية المصرية تعنى : كل شيئ أيا كان
كل شيئ يحمل اسما عربيا،وليس باللغة الإنجليزية مباح للفتوى،كل شيئ كان أو يكون طالما نستطيع أن نعبر عنه بالعربية نحن قادرون على استعراض عبقريتنا فى فهمه، وإبداء الرأي فيه ،أغلبنا يتحدث فى السياسة وهو غير سياسى بالمرة وفاكر إن السياسة شعارات،وأغلبنا يتحدث فى الدين وهو غير متخصص وكفاية عليه من العبقرية أن يكون حافظا لبعض الأحاديث والنصوص والروايات،وأغلبنا يتحدث فى الرياضة وكأنه كان خبير الرياضة والتدريب العالمي حيث يستطيع أن يضع البرنامج والخطة والتعديل،أغلبنا يتحدث عن الإقتصاد وهو غير متخصص ومتمسك بوجهة نظره غير مدرك للنظريات الإقتصادية والفرق بينها،وأغلبنا يتحدث فى الفن وفى الفكر والأدب لدرجة أننا لايمكن أن نحصى كم أرسطو وأفلاطون وشكسبير وابن سينا والجاحظ والمتنبي والحكيم والعقاد ومحفوظ  فينا .
نحمد الله أن الطب لم يصل إليه أصحاب الفتوى وهذا لأنه باللغة الإنجليزية،ويا ويلنا لو تم تعربيه سوف نفتى فيه ويصبح أغلبنا أطباء،على الرغم أن هناك طب شعبي مخصص للفقراء،كما نحمد الله أن العلوم باللغة الإنجليزية وإلا كنا أسقطنا كل النظريات العلمية وكانت نظريات الدكتور أحمد زويل وجراحات الدكتور مجدي يعقوب موضع نقد سائقي الميكروباص والتوك توك
يا ترى هل هذا الواقع الذى وصلنا إليه سيستدرجنا إلى ما هو أسوأ من ذلك ؟
وللإجابة علينا أن نعى أولا لدينا سمات مميزة من التخلف ليست لدى شعوب العالم الأخرى مثل :-
·      هي الخوض فيما لا يعنيك
·      طرح أفكار فى غير تخصصك
·      الإهتمام بالأصوات الرنانة على حساب أصحاب الرأي العلمي والمنطقي
·      عدم إدراك قيمة وقتك/عمرك/واقعك
أليس من الجريمة أن لا تثق بالطبيب والعالم وتثق بالمدعين للعلم والنبوغ والنبوة
أليس من الجريمة أن تحيا حياة عشوائية الشمس فيها تصطدم بالقمر والليل فيها مثل النهار
أليس من الجريمة أن تحكم على الأشياء بمنطقك أنت وليس بموازين العلم والحق والعدل
o    ضياع الفكرة والكفاءة جريمة أكبر من جرائم أخرى لأن ضياع أجيال جريمة أكبر من ضياع أفراد.

ما أحوجنا لتذكر وتدبر والعمل بالمقولة الحكيمة : (من قال لا أعلم أو لا أدري فقد أفتى)      
خالد إبراهيم....مدونة سور الأزبكية

الاثنين، 18 مارس 2013

السياسيون بين الذاكرة التاريخية والواقع المهلبية


   مأزق السياسيين يتأرجح بين الذاكرة التاريخية للنضال الوطني ذات التوجه السياسي الهادف للإستقلال عن التبعية للهيمنة الأمريكية التي ترعى مصالحها مهما كان الثمن وبين الواقع المهلبية الذى لا يمكنك من الوصول لأهدافك نتيجة تعدد الآراء الفكرية فى واقع مهلهل مكتظ بالمشاكل الإقتصادية وتبعاتها فى كافة المجالات من دون وعى بالأولويات التي تؤسس لوطن قوى فى عصر مفتوح ليس شبيها إطلاقا بالعصور التي مضت،لأنه عصر يعتمد على الندية فى التعامل تبعا لمهارتك فى القيادة لتحقيق الممكن السياسي وهذا يتحقق بشرط أن يكون لك قوة إقتصادية على المسرح العالمى،والقوة الإقتصادية فى حقيقتها تعبر عن قوة علمية وتعليمية وصحية وسياسية وليس كما يتوهم البعض الغارق فى الماضي الإستهلاكي أن الإقتصاد هو تعبير عن حجم المخزون من السلع الخاصة بالأطعمة والمشروبات،أما العنترية الكلامية فهي ليست سوى لغة استعدائية ستجعلك دائما داخل مربع الصفر .
   التماسك الوطني ليس شعارات وقائية وليس قدرة على تحمل الأزمات مع الشعور بالعجز فى وجود بدائل ،إنما التماسك الوطني هو القدرة على إحداث تغيير وإيجاد بدائل يتم البناء عليها من أجل تحقيق الذات بعيدا عن التقُية الجبانة وبعيدا عن الوقوع فى أسر الغير ليقودنا كيفما شاء وبما شاء، والإستقلال الوطني يعنى القدرة على الإستقلال الذاتي بالإعتماد على الذات القوية والمبدعة والمتحضرة والتي تتعامل بالندية فتقبل أو ترفض ما يمليه الضمير الوطني .
                                خالد إبراهيم....مدونة سور الأزبكية
http://khaled-ibrahim.blogspot.com

السبت، 16 مارس 2013

نبض مسروق (قصة قصيرة)

بلقيس ذكية جدا فى تلميحاتها،فاتنة، تمنحك طريق الحلم،أو تشاطرك حلمك،تعرف كيف تختصر الحب فى مفرداتها، فى العزف على شقائق الثوانى،عفويتها تستدرج خيالك،فتنساق وراء هذا السحر الفواح من قلم يجيد العزف على أوتار قلبك ،جبارا،مستبدا،مستحوذا على مشاعرك .
سلطان الحيرة يدهس أفكارك،أهى من عالمنا أم من عالم آخر؟ ، تحاصرك الأحاسيس أن تبدأ من جديد ، يتنحى حلمك جانبا،ليفسح الطريق لهذا الحلم العاتي من أنثى تكتم أنفاس الشراسة بكل هذا الوقار،تنسيك أقدارك،تمنحك عن طريق الحبر الشوق،الأمان ،تبكيك على ماض وضعت أنت نفسك فيه فى زنزانة لم تكن توارى عورتك العاطفية..تضعك على مسار القضبان،فتندهش أهي ساحرة أم فدائية،كيف هي فواصل جمجمتها،هل بالبشر أنثى كهذه،أم هي طفرة،صدفة ،لا تتكرر،هل هذا الجمال يمكن أن يتأتى من أنثى هي كما تعبر ؟
يستدعيك عقلك، نعم وألف نعم ،لأن الجمال حالة جماعية بين الإنسان وروحه،ذاته،أحاسيسه،فكره،خياله،قدراته،جاذبية لا تقدر على الفكاك منها......
الغريق بين أضلعك يحتضر، بين الفينة والأخرى تتفوه بنبض مسروق: أحبك يا بلقيس .
                                                       خالد إبراهيم
http://khaled-ibrahim.blogspot.com

الثلاثاء، 12 مارس 2013

التاريخ لايكفى لهذه الإنتفاخه


   هناك توقيتات تاريخية تزداد فيها قيمة استدعاء الأوطان لأبنائها،لأن أهميتك الفكرية ليست ترفيهية ولكن تتحدد قيمتها تبعا للسؤال : هل واقعك يحتاجك،أم أنت الذى تحتاجه ؟
   طبيعة الأمم هي التقدم بمرور الوقت فلماذا نحن نتأخر وغيرنا يتقدم،لماذا تتطور تركيا وماليزيا والهند ونحن نرجع إلى الوراء،هل نحن ضد الطبيعة التقدمية للأمم الأخرى ؟
   هل القوة تعنى التفكير فقط على طريقة الغزاة ؟ ، أم هي قدرة على بناء النفس وحماية ما يستحق الحماية،والقدرة على مشاركة ما يجب مشاركته ؟
   الفارق بيننا وبين غيرنا أن غيرنا أفاق من غفوته وتعلم من كبواته،وابتعد عن التفكير بعداء أو استعداء الغير،ودخل فى صراع مع أسباب ضعفه فدخل فى منطقة التطور،فبدل واقعه للأفضل ونظر لمستقبله نظرة الواثق ،وها هو أصبح أمنيتنا فى الوصول إلى ما وصل إليه .
- مطلوب أن نطرح حلا، وفى رأيي من دون العناصر التالية : فإننا لن نتطور وسنظل فى منطقة الصفر كلما تطاولنا على غيرنا،لأن الواقع ينطق قولا وفعلا : قدرك يحدده أثرك .
· الدخول سريعا فى مرحلة استعادة الوعى،والإبتعاد عن دائرة الشعارات،وأن نتجنب الحياة على التاريخ،وأن نعيش الواقع
· أن نستكشف امكاناتنا الطبيعية والبشرية
· العمل على رفع مستوى الكفاءة والتركيز لتحقيق البناء المطلوب
· طلب المساعدة من الدول الكبيرة مع تقديم الضمانات التي تحفظ حقوقها،مع التحلي برقى وصدق المعاملة والإبتعاد بأنفسنا عن تضخيم الذات .
· أن يشيع الحب بيننا،لا طبقية،لا فوارق سوى فوارق الكفاءات .
****************************************
                  إلى من يهمه الأمر: -
   إذا لم نخجل من أنفسنا ونعمل على تغيير واقعنا فلا أمل فى التغيير،لأنه لا يوجد سبب لهذه الإنتفاخه التي نحن عليها،ونحن غير مؤثرين على الصعيد العالمي سوى بالموقع الجغرافي أو بسبب براميل الزيت،وفى واقع اليوم من أين لنا هذا الحق فى هذا التضخم الذاتي على الناس،وإذا كنا نملك فى الماضي رصيدا أو تاريخا من البحث العلمى،السياسى،الحضارى،الثقافى،وغيره.. ، فهذا ليس سببا لنتعالى على الواقع فى توقيت واضح فيه عجزنا عن إدارة حياتنا بالقدر الذى يجعلنا متساوين مع الشعوب المتمدنة القادرة على رعاية واحتضان أبنائها وخدمة الإنسانية لنكون أندادا لهم،ثم إن التاريخ يعنى الدافعية للمستقبل وليس الجمود.
خالد إبراهيم أبو العيمة....مدونة سور الأزبكية
http://khaled-ibrahim.blogspot.com

الاثنين، 11 مارس 2013

الإهمال هو الأكثر نموا على مستوى العالم

   الإهمال أضاع من العالم مئات أو آلاف السنين من حيث التطور،الإهمال يتولد عادة نتيجة عوامل وراثية من عادات الأفراد والجماعات،كما أنه لايمكن تغيير إرادة الإهمال إلا بإرادة فكرية منفتحة وعلمية مبهرة وقانونية صارمة ،وقيادة عادلة.البلاد العربية فى معظمها أو كلها بلاد يتيمة،إصابها اليتم لأنها لم تجد من يرعاها حق رعايتها،فتُركت لغول الإهمال ليقضى على كل حلم مبشر فى التعليم،الصحة،الإبداع،السياسة،الرياضة،الصناعة،الزراعة ...إلخ
   الإهمال يولد القهر والشعور بالدونية،ويصيب الإنسان بالإكتئاب،والكسل،فيصبح يومه مثل غده مثل أمسه،ينتج عن ذلك أغلبية فقيرة مشوهة فكريا لا هي قادرة على اتخاذ قرار صحيح تاركة مصيرها للصدفة،متمسكة بالأحلام الخيالية والروحية،ولا هي قادرة على اللحاق بركب الحضارة الحديثة.أكثر ما يثير العجب فى بلادنا أنك تتمنى أن يكون اليوم مثل أمس وتتمنى أكثر أن لايكن غدا أسوأ من اليوم .
   تغتالني أحلامي عندما أنظر فى وجوه شعوبنا فأجدها أصبحت غير صافية،يكسوها الحزن والقلق من غد،واختفت الإبتسامة التي تخرج من القلب، بمجرد أن ينتهى الشخص من ابتسامته تجد لمسة الحزن عادت مرة أخرى، نتيجة هذا التوتر القائم على الخوف من غدا، لدرجة أننا بدأنا نفقد الجمال الطبيعي وأصبح الشباب لدينا يلجأ لتغيير ملامحه وملابسه بطريقة غريبة ليست من قبيل الموضة السائدة بل من أجل جذب الإنتباه وهو فى داخله فى حالة تمثيلية يزعم فيها أنه سعيد مختبئا فى حماسته مبعدا عن منطقة إدراك واقعة فيحاول ألا يسمع أو يفكر سوى فى ما يراه ويعجبه بدرجات مختلفة.
   أفزعني أن أعرف أن تعداد المعاقين فى مصر وصل 13 مليون شخص ما بين إعاقة بصرية واعاقة سمعية واعاقة حركية وصم وبكم،وفى رأيي يجب أن نضيف إلى رقم المعاقين مرضى القلب ومرضى الكبد والعجائز لأنهم بالفعل معاقون عن تقديم مخرجات تساوى قيمة تقوم عليها البلاد وهم فى حاجة إلى كامل الرعاية،لذلك أتوقع أن عدد الأصحاء ربما لا يتجاوز 5 مليون شخص من 90 مليون مصرى،ويمكنك قياس ذلك على الدول النامية الأخرى .نحن فى واقع صعب أقصى أمانينا فيه أصبحت أن يكون غدا مثل اليوم،وهذا نتيجة الإهمال المتوارث لهذا الشعب .
   مؤلم أن نفكر ومؤلم أكثر أن نعرف الحقيقة،ومؤلم للغاية أن تجد من يخدعك ويقول لك أننا بخير وكل شيئ على مايرام .
                                خالد إبراهيم...مدونة سور الأزبكية
http://khaled-ibrahim.blogspot.com

السبت، 9 مارس 2013

كُشك الحى الشعبي (قصة قصيرة)


فى الحى الشعبي، كُشك مهلهل، يظهر عليه كبر السن كصاحبه، الذى يتحادث مع زوجته، على كرسيين متجاوران داخل الكُشك.. فى هدوء شديد.
على الرغم أن عمر الكُشك حديث العمر بالنسبة لعمر الحى، إلا أنه حيرنى هذا الكشك الذى كان من المفترض أن يكون فتيا، لكن هنا الأشياء لا تخضع لمنطق التطور الذى يبتغيه الشباب.
عندما تطلب صنفا ما تشتريه من صاحب الكشك تتذلل إليك ملامحه شاكرة اياك على قدومك للشراء، وتجد بين طيات عينيه التي تتأملك من دون أن تسقط عنك دعوة بادية بأن تعود إلى نفس الكشك عند شراء باقي حاجاتك.
يناديك العجوز بألفاظ ترفع من شأنك صانعا لك بريستيجا خاصا، وكأنك دفعت ثمن ذلك ضمن مشترواتك، ينتابك إحساس بالزهو، بالضعف، بالرغبة فى شراء المزيد رغم قلة المعروض، ورغم أن البضاعة تشبه عمر الكشك.
خلف الكشك عمارات أرهقها كمية رشح مواسير مياه الشرب والصرف الصحى، يحيط بتلك العمارات ما يشبه بقية من حدائق تتوسل التهذيب والرعاية، غذاؤها أكياس قمامة ملقاة لا تجد من يزيلها، يلهو حولها الأطفال دون اكتراث، لا محال فى الحي سوى تلك التي تبيع وتشترى أجهزة المحمول، كروت الشحن، تنتشر fالقهاوى فى بدايات ونهايات الشوارع، الصخب من القنوات المختارة يلف المكان، خراطيم الشيشة تزاحم الوجوه والرصيف، التوك توك حريص على أن يدهسك والمهارة فى أن تهرب منه، يجاورك وجوه طيبة لا تمتلك سوى لسان حاد يحفظ لها بعض مما تبقى من كرامتها فى هذا الحى الذى لا مكان للهدوء فيه سوى كُشك العجوز.
                          خالد إبراهيم .... مدونة سور الأزبكية
http://khaled-ibrahim.blogdpot.com

الثلاثاء، 5 مارس 2013

الدوران فى فلك الأقدار

 • الآلام فى بداية العمر غالبا مؤشر جيد على أن القادم أفضل

• لا يمكن أن تفرح ؟ ما لم تطلب ذلك، ولا يمكن أن ترضى ما لم تفعل ذلك

• لا تبحث عن الأزمات ولا تكن صديق لها

• الجمال والقبح كليهما يريد أن ينتقم من الآخر

• تستطيع أن تحذف ألآلام من عمرك عندما تضحك من القلب

• كاذب من يتوهم أن كل الحياة ستصفو

• الألم جزء من نظرية اللذة

• فراق الأشياء أهون من فراقك لنفسك

• الدموع التي تخرج هي بواقي ألآلم فلا تعيد الشحن الخاطئ

• ليس نحن فقط من شعرنا بالفشل أو الندم أو النجاح

• النظرات السوداوية تعنى أننا لا نريد أن نبدأ من جديد

• لا تظن انك قادر على كل شيئ فيتركك كل شيئ

• معظم الفشل يأتي من ضعف العزيمة

• طعم النجاح ليس بنوعية الوظائف لكنه بإحساسك بوجودك

• تمسك بالمنطق لأن التناقض لا يفيدك

• الأموات معلوم أماكنهم فما بالنا لا نعلم أين نحن ؟

• أنا أثق بالأوهام إذن أنا فاشل

• الأفكار بدون أفعال تسلية

• الدنيا لم تسمى باسم دولة مما يعنى أن العالم الذى يحتويني هو وطني

• غياب المنطق لا يعنى أنه لن يأتي

• وجدت نفسي عندما خذلني من حولى، وعرفت طعم السعادة عندما ذقت مرارة الألم، وتمسكت بالنجاح عندما أرهقني الفشل
                               ******

خالد إبراهيم....مدونة سور الأزبكية

http://khaled-ibrahim.blogspot.com

الأحد، 3 مارس 2013

الآمال والمصاعب الثورية


   الثورة ليست إجراء روتينيا محددا بخطوات مرتبة تبدأ برقم 1 ثم الذى يليه وهكذا، بل إن كل ثورة ولها شكل خاص بها ولا يشترط أن تكون فعلا نمطيا منسوخا عن تجربة تاريخية ما، ولا يوجد توقيت مخطط لقيام ثورة ولكن الأحداث الجارية والمحفزة على قيام ثورة؛ من أجل التغيير فى موقع الأحداث فى مكان ما أو زمان ما، تظل فى حالة من الإحتقان حتى تصل فى توقيت ما إلى مرحلة الإنفجار، وهنا تكون الثورة قد بدأت،وهناك فارق بين الثورات الحقيقية وبين التظاهرات النوعية التي يشارك فيها قطاعات بعينها من الشعب، لأن الثورات ناتج ظلم وقهر جماعي يفجرها انقطاع الآمال فى انقشاع الظلم، أما التظاهرات الفئوية والنوعية فهي عناوين أو لوحات إرشادية؛ تعطى تحذيرا بوجود خلل ما أو تجاوز ما يسبب هذا الظلم والقهر .
   إذن الثورة الحقيقة هي عبارة عن تراكم من الإعتراض داخل النفوس، تحول بمرور الوقت إلى تمرد متدرج ثم إلى انفجار مفاجئ، ولا شك أن أعظم الثورات: هي الثورات السلمية التي يتحد فيها الشعب بجميع عناصره؛ فى عملية التغيير استنادا لقيم إنسانية عليا مع الاتفاق على الحدود المشتركة الدنيا بين كل أعضاء المجتمع.
الإنقلابات ليست تغييرا ثوريا إنما هي تغيير ديكتاتوري أيا كان مسماه،لأن التغيير الثوري الشعبي هو فقط ما يطلق عليه تغييرا حقيقيا، لأنه تعبير عن الإرادة الشعبية التي يكون فيها الشعب هو المحرك والذى يختار من يحكمه ، ولا من يفرض عليه من قوى ما، حيث يكون التغيير من القواعد الشعبية ولس تغيير من أعلى.
   لا يوجد شكل نمطى للثورات سوى أنها فى جميع حالاتها الثورية؛ تعبر عن رفض لواقع ظالم وتسعى لاستبداله،عن طريق وضع عناصر يمكن الوثوق فى إخلاصها، وقدرتها على إحداث عملية التغيير المنشودة .
   كما أن الثورة لا تستورد أنظمة جاهزة مقولبة من الخارج، والثورة بطبيعتها إصلاحية تنتفض ضد انحراف المجتمع الذى تنشب فيه، فلا يوجد ثورة قامت فى مجتمع تسوده قيم العدالة والحرية .
الفعل الثوري يجب أن يتم من خلال استدعاء لقيم ثورية حقيقية وجذرية،  وليست قيم شكلية تقوم بطلاء خارجي للنظام القديم فقط، وسيكون حجم المتوقع من التغيير بعد وقوع الثورة مرتبط بحجم الإحترافية والموضوعية للقائمين على رعاية التغيير، أو مدى قدرة أصحابها على إكتساب المهارات السياسية التي تمكنهم من تطبيق أهدافهم الثورية النقية.
   الرعاية الشعبية للثورة بعد (نجاحها فى إزاحة رأس النظام) يجب أن تستمر من أجل تحقيق الأهداف التي قامت من أجلها، بحيث لا تنحرف المعادلة السياسية بحركتها عن المسار المؤدى إلى التغيير الإصلاحى، وهذه الرعاية تتطلب قبول حجم معين من الأعباء الاقتصادية والإجتماعية بتفاصيلهما المؤلمة، حيث ستعمل القوى المضادة للثورة على زيادة هذه الأعباء تباعا، كوسيلة مستمرة للضغط على المسار السياسي للثورة .
                                                            *****
خالد إبراهيم...مدونة سور الأزبكية
http://khale-ibrahim.blogspot.com