Google+ Followers

الاثنين، 28 يناير، 2013

الأيدولوجيا والسياسة

ما هو التعريف العلمي لمفهوم السياسة ؟ هل هو كما قال الإمام محمد عبده (( لعن الله لفظ ساسة ويسوس وسياسة)) والإمام محمد عبده كان يُترجم الشائع عن السياسة حيث انتشر عنها أنها تعنى غلبة المصالح الشخصية أو التوجهات الحزبية . بينما فى العلوم السياسية والاجتماعية فإنّ نقد مصطلح السياسة ركز بصفة أساسية على أنّ الأيدولوجيا ،سواء اقتصادية أو دينية أو عرقية أو ثقافية إلخ هي التي تجعل من السياسي أسيرًا لمعتقداته الأيديولوجية. وبالتالي فإنّ قراراته ( خاصة لو كان رئيس دولة أو رئيس وزارة أو رئيس حزب إلخ ) تصدر تعبيرًا عن قناعاته بغض النظر عما إذا كانت هذه القرارات لصالح الوطن أم أنها ضد المصلحة الوطنية. ولكن هل كل السياسيين ( على مستوى العالم وعلى مستوى تاريخ إنشاء الدول) يتشابهون في أداء عملهم العام ؟ وهل دخلوا (كلهم ) فى (سجن الأيدولوجيا) وقائع التاريخ تـُحدّثنا بوجود الكثير من الاستثناءات لسياسيين أخلصوا لأوطانهم . فإذا كنا نحن المصريين ننظر إلى ونستون تشرشل عل أنه أحد عتاة الاستعماريين ، ولا يمكن أن ننسى أنّ بلاده احتلت وطننا ، إلاّ أنه فى نفس الوقت كان مثالا نموذجيًا بالنسبة لشعبه الإنجليزي ، إذْ عندما تعاظمت الأزمة الاقتصادية وتفاقمت أثناء الحرب العالمية الثانية . وأصبحت المواد الغذائية غير متوفرة بالوفرة المعتادة فى الظروف العادية ، وبالتالي أصبح توزيع المواد الغذائية بنظام الكوبونات بحصص متساوية على جميع المواطنين . فى هذه الظروف استجاب تشرشل لنداء الضمير ، فوقف فى الطابور ليحصل على حصته مثله مثل أي مواطن انجليزى . كما يذكر التاريخ له موقفه المبدئي من احترام السلطة القضائية ، إذْ صدر حكم المحكمة الإدارية العليا بإزالة المطار الذى أنشأته وزارة الحربية بناءً على دعوى قضائية من سكان المنطقة الذين تضرروا من صوت الطائرات ، وعندما علم تشرشل بصدور الحكم وأشار عليه البعض بضرورة الطعن عليه رفض الطعن وقال (( إن هزيمة بريطانيا فى الحرب أفضل من الاعتداء على السلطة القضائية.النموذج الثاني هو موقف الجنرال ديجول الذى تعرض لمحنة سياسية عام 1968 بعد خروج مظاهرات الطلبة ضده وضد سياساته التي رآها الشباب أنها ليست فى صالح فرنسا ، بعد هذا الموقف مباشرة دخل فى إعادة انتخابه رئيسا لفرنسا ورغم أنه نجح فى الانتخابات إلا أنه تنازل عن السلطة نظرا لأن نتيجة فوزه كانت بفارق ضئيل فى مواجهة منافسه وقال ما معناه أنني أرفض أن أكون رئيسا لفرنسا بنسبة الأصوات المتدنية،وهذا الموقف من ديجول يعنى إدراكه أنه أصبح لا يمثل غالبية الشعب الفرنسي.الموقف الثاني من ديجول أنه عندما وشى البعض فى أذنه لإتخاذ بعض الإجراءات الصارمة ضد الفيلسوف جان بول سارتر الذى تضامن مع مظاهرات الطلبة ومشى فى مسيراتهم منددا بالسياسة الديجولية،بعد أن استمع ديجول لهذه الوشاية المتضمنة اعتقال سارتر قال قولته الشهيرة(أنا أعتقل سارتر ؟ إن سارتر هو فرنسا )من النموذجين السابقين يتضح أن بعض السياسيين تمكنوا من فك أسر (سجن الأيدولوجيا) وبالتالي كان انحيازهم الأول للوطن بينما فى الأنظمة الديكتاتورية تكون الدولة تحت مقصلة الأيدولوجيا سواء كانت هذه الأيدولوجيا فى رؤوس من هم فى السلطة أو فى موقع المعارضة . وقد يتساءل البعض أن الانتخابات الأخيرة فى فرنسا كان الفائز فيها بنسبة ضئيلة فإن الرد على هذا التساؤل يتلخص فى أن فرانسو هولاند الفائز بالرئاسة ليس ديجول ، ثانيا أن رؤساء الدول ورؤساء الوزارات فى معظم دول أوروبا ينجحون بفارق ضئيل بالنسبة لعدد أصوات الناخبين وبالتالي فنحن إزاء قاعدة تكاد تكون شبه عامة فى تجربة الليبرالية الأوربية التي تؤكد على أنه قد استقر العرف على أن الرئيس عندما يفوز بأصوات ضئيلة لا تشكل مشكلة لدى المواطن الأوربي نظرا لترسيخ قواعد الحرية الفردية والسياسية مع مراعاة تطبيق قواعد العدالة ، كما أود أن أؤكد على حقيقة ثابتة وهى أن الأحزاب السياسية فى أوروبا لها تواجد شعبي بين المواطنين أي أنها ليست أحزابا ديكورية كما هو فى الأنظمة الديكتاتورية وبالتالي نكون إزاء ظاهرة شدة المنافسة الانتخابية الحقيقية مع الأخذ فى الاعتبار أن المواطن الأوروبي حريص على قراءة برامج الأحزاب المتنافسة بكل دقة وبالتالي هو عندما يذهب إلى صندوق الاقتراع يكون قد حدد موقفه دون ضغط عليه سواء كان هذا الضغط ماديا أم معنويا ،وهذا ما نفتقده فى نظامنا المصري وفى كل الدول الشمولية ، فإذا أضفنا إلى ذلك أن المواطن الأوربي ترسخ لديه أن (تداول السلطة) أصبح أمرا لا خلاف حوله.وما سبق يؤكد تعاظم درجة الوعي السياسي لدى المواطن الأوروبي الذي يعي أن فى قدرته هزيمة أي رئيس دولة لن ينفذ طموحات شعبه .

                         خالد إبراهيم *** مدونة سور الأزبكية
http://khaled-ibrahim.blogspot.com

ليست هناك تعليقات: