Google+ Followers

الخميس، 2 أكتوبر 2014

ليحاسبنا الله

ردا على أولئك الذين يرون أن المسلمين فى عيد الأضحى يرتكبون أكبر مذبحة لحيوان على وجه الأرض منذ قرون،فمثلا ذكرت الكاتبة الصحفية فاطمة ناعوت في تدوينة لها عبر صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" تحت عنوان "كل مذبحة وأنتم بخير": "بعد برهة تُساق ملايين الكائنات البريئة لأهول مذبحة يرتكبها الإنسان منذ عشرة قرون ونصف ويكررها كل عام وهو يبتسم".
وأضافت: "مذبحة سنوية تتكرر بسبب كابوس باغت أحد الصالحين بشأن ولده الصالح، ورغم أن الكابوس مرّ بسلام على الرجل الصالح وولده وآله، إلا أن كائنات لا حول لها ولا قوة تدفع كل عام أرواحها وتُنحر أعناقها وتُهرق دماؤها دون جريرة ولا ذنب ثمنًا لهذا الكابوس القدسي، رغم أن اسمها وفصيلها في شجرة الكائنات لم يُحدد على نحو التخصيص في النص، فعبارة ذبح عظيم لا تعني بالضرورة خروفًا ولا نعجة ولا جديًا ولا عنزة".
وأردفت: "هي شهوة النحر والسلخ والشي ورائحة الضأن بشحمه ودهنه جعلت الإنسان يُلبس الشهيةَ ثوب القداسة وقدسية النص الذي لم يُقل"، مضيفة: "اهنأوا بذبائحكم أيها الجسورين الذين لا يزعجكم مرأى الدم، ولا تنتظروني على مقاصلكم، انعموا بشوائكم وثريدكم وسأكتفي أنا بصحن من سلاطة قيصر بقطع الخبز المقدد بزيت زيتون وأدس حفنة من المال لمن يود أن يُطعم أطفاله لحم الضأن الشهي، وكل مذبحة وأنتم طيبون وسكاكينكم مصقولة وحادة".
واستطردت ناعوت في ردها على هجوم المنتقدين لتدوينتها، بقولها: "توضيح أخير: أنا مسلمة لكنني لا أطيق إزهاق أي روح حتى ولو نملة صغيرة تسعى، وليحاسبني الله على ذلك فهو خالقي وهو بي أدرى. انتهى.
الرد على الأستاذة فاطمة من نفس ما قالته هي حيث ذكرت (وليحاسبني الله) والإجابات على الحكمة من هذا الذبح قيلت ملايين المرات ولو أن هناك من لا يعرف فليبحث عن الحكمة من ذلك وبما أن حضرتك مسلمة ولديك إصرار على رأيك لأنك غير مقتنعة فنحن أيضا فليحاسبنا الله،وكلام حضرتك مثل من يضرب ويقول أنا أسف .
حضرتك متضايقة ونحن لسنا كذلك .. من قال لحضرتك وألزمك بعملية الذبح
مع الحجج وحضرتك مش مقتنعة .. نحن أيضا لسنا مقتنعين
لا تضايقي نفسك .. ولا نحن سوف نضايق أنفسنا
لأننا جميعا : ليحاسبنا الله
***********كل عام وأنتم بخير****************** خالد إبراهيم أبو العيمة
http://khaled-ibrahim.blogspot.com

ليست هناك تعليقات: