Google+ Followers

الأربعاء، 21 مايو 2014

عوامل النجاح لتحقيق الذات


   من أكثر العناصر الحاكمة والمؤثرة فى حياة الإنسان  والمتحكمة فى مسيرة حياته : الرغبات - الإمكانيات – القدر .

  الرغبات هي مجموعة الأحلام التي تحفزك نحو التحرك والتجديد والتغيير، وقد تكون لديك الرغبة أو الحلم ولكن تصطدم مع امكاناتك فلا تستطيع أن تنفذ رغبتك أو حلمك رغم حجم المحفزات بداخلك.

   الإمكانيات هي مجموعة القدرات التي تتوفر لديك وتمنحك اليقين بأنك قادر على فعل الشيئ المراد فعله تبعا لرغبتك أو حلمك فى تنفيذه،فقد يكون لديك امكانيات وتصدم مع حلمك او رغبتك غير الواقعية فى التنفيذ فلا تقوم بفعل ما يمكن تحقيقه بإمكاناتك أو قدراتك فتتجمد ويتوقف نشاطك .

    القدر هو توافر الإمكانيات مع الظروف المناسبة لإستغلال هذه الإمكانات ..وعدم التوفيق يدل على أنه لا يزال هناك شيئا ينقصك ،وأن الظروف لم تتواءم مع الإمكانيات،أو الرغبات ، ربما لعوامل ترتبط بك أو عوامل تحيط بك
  
لكن ؟
هل يمكن تجاوز القدر ؟
   يظل تشابك الصراع ، ولكن لا يمكن تجاوز القدر، علما بأن القدر لا يصطدم مع حلمك ولكنه قد يصطدم مع امكانياتك أو قدراتك أو قد يصطدم مع زمنك أو عُمرك الطويل أو القصير ،قوتك وضعفك ، لذا من المؤكد أنك لابد أن تتحرك بكل الأسباب المتاحة لديك ، وأن تبدأ من جديد : الرغبات – الإمكانيات – القدر .

    الجمود يصطدم بالطموح ، والطموح يصطدم بالجهل وغياب الحلم وغياب الرؤية، والقدر يأتي ليضبط التشابك لمصلحة الإنسان ،فيصل التوفيق للبعض ،ويغيب التوفيق عن البعض،مما يمنح الحياة بحثا دائما وتجديدا دائما وتحديا يظل لمصلحته لتحقيق الرغبة للمحاولة مرة أخرى لكسر دائرة التوقف .
*****
خالد إبراهيم أبو العيمة....مدونة سور الأزبكية
http://khaled-ibrahim.blogspot.com

الثلاثاء، 20 مايو 2014

السيد الرئيس يجب أن تسمع هذه المرة

      انتخابك كان يعنى أنك تمثل الأمل للشعب،انتخابك ليس من أجل الأمن والإقتصاد فقط بل من أجل الكرامة،نحن اخترناك من أجل أن تقول وتفعل بهذه الكلمة: مشروعي هو الإنسان.
ولأننا نرغب فى تصالح مجتمعي لن نشق عليك بضربة البداية بل نطلب من سيادتكم أن تبدأ بقرار تسميه : نقطة ومن أول السطر.. وهذا يعنى أن هناك بداية جديدة لمحاسبة كل من يفكر بالفساد فى الفترة القادمة..كل من يظلم مهما كانت وظيفته/وضعه الإجتماعي/انتماؤه .. أن يأخذ حق أو كرامة المواطن .
       بقى أن أقول تذكر ضعفك بعد قوتك فاعمل صالحا.
خالد إبراهيم أبو العيمة...

http://khaled-ibrahim.blogspot.com

الأربعاء، 14 مايو 2014

شالوم يا خبيبي

نحن فى فتنة كبيرة فليس فى طبعي أن أتعرض للعلماء ، لكن ما لا أفهمه مثل غيرى هو بعض من أسئلة أطرحها عليكم :-
         فى كافة الديانات هل يلتقى رجال الدين مع بعضهم البعض فى إطار إنساني/حواري أم هو استعراض قدرات أم هو فعل سياسى أو توك شو ؟؟؟؟
          هل دور رجل الدين سياسى ؟  دعوي ؟ وما هو الحل/السبيل فى معالجة معدل الإنحراف/التوفيق بينهما ؟؟؟؟
          هل يقاس الوعي المجتمعي بدرجة التدين ... الأخلاق المجتمعية (حقوق الإنسان) ... الثقافة ... قوة الإقتصاد /التكنولوجيا ؟؟؟؟

من له الحق فى تصحيح مسار أو الحكم على صحة/خطأ اجتهاد العلماء ؟؟؟؟
****
حاول أن تقيس مستوى الخير والشر بداخلك ولا تهرب بأن تتهم الدين وهو براء من كل قبح .

***********

وزير الأوقاف: يجب عرض «القرضاوى» على طبيب نفسي

علماء الأزهر: «فتاوى غنيم» «سموم»
القرضاوي
طالب الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، جامعة الأزهر بسرعة سحب جميع الشهادات الأزهرية من يوسف القرضاوى، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، بعد أن تنكر لوطنه وأزهريته، داعياً إلى سرعة حل فرع اتحاد علماء المسلمين بالقاهرة، وحظر نشاط أعضائه، وعرض «القرضاوى» على طبيب نفسى لمعالجته. وقال «جمعة»، فى بيان أمس، إن «رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين لم يعد طبيعياً، وبما أنه محسوب على علماء الدين فإن تركه هكذا دون علاج يشكل خطراً على الفكر الإسلامي الصحيح»، مضيفاً: «أكدت مراراً وتكراراً أن القرضاوى فقد وعيه بسبب ضياع سلطة الإخوان فى مصر، فصار يتخبط فى الفتاوى المغرضة التى تدعم الإرهاب وتدعو إلى الإفساد فى الأرض». ووصف علماء الأزهر والإفتاء فتوى الداعية الإخوانى الهارب وجدى غنيم، التى تجيز قتال رجال الجيش والشرطة، بـ«السموم والفتاوى الغريبة». وقال الدكتور إبراهيم نجم، مستشار مفتى الجمهورية، إن من يعتدى على النفس البشرية أياً كانت، فجزاؤه جزاء المفسد فى الأرض، لافتاً إلى أن الشرع أكد حرمة الدماء، ورهب ترهيباً شديداً من إراقتها.

الأحد، 11 مايو 2014

الحب يوم مولدك



الحب يوم مولدك


الكون حبس الأنفاس تَأمُلا

بقدوم مسك الختام محمدا

ذاك أخر عنقود به يُحتفى

هو أحمدٌ ومحمودٌ ومحمدا

الكل يهمس..ياسيدى..
يا حبيبى..يا مُنقذى

يا هدية الإله الأعْظم

يا رحمة المُنعم

بنوا البشر مع المجد على موعد

الأرضُ صارت..
 حديث السموات والنجوم والكواكب

قد هلت الرحمة المهداة محمد

عليك نُصلى ونسلم يا سيدي
*****
خالد إبراهيم أبو العيمة
مدونة سور الأزبكية

الثلاثاء، 6 مايو 2014

تأمين الحق


§        دور العالم هو اكتشاف الحقائق ، لذلك فإن الحقائق هي سبب  تكريم العالم وليس العالم هو الذى يكرم الحقائق.
§        من لم يعرف الله بالعقل فهو جاهل به.
§        الإحسان له وسيلة وواجب وأداة.
§        الحكمة ليست فى حفظ الكلام.
§        الحاكم العادل هو عدو الشعب.
§        أقصى أحلام الشعوب هو تأمين الحق.
§        سر خيبتنا أننا نصر على الموت بأفكارنا القديمة.
§        ********
§        خالد إبراهيم أبو العيمة...مدونة سور الأزبكية
§        http://khaled-ibrahim.blogspot.com

السبت، 3 مايو 2014

ممالك الشر


   الدول الإستعمارية هي دول تبحث عن مصالحها فقط ولا تفكر فى حقوق الإنسان بالصورة العادلة المطلقة ، وإنما من منطلق تلك المصالح فقط ، والدول الإستعمارية تزرع وتصبغ شعوبها بالصبغة الإستعمارية .. وبالنظرة المتعالية على الضعفاء ، أو بالقداسة المطلقة ، وهى دول انتهازية لا يردعها إلا القوة ، ومن ثم فهي دول تحاول جاهدة ألا تقوم قائمة لدول أخرى تنافسها حتى تصبح هي الدول الوحيدة القادرة على فرض قوانينها على دول العالم الأضعف.
    حاليا الأنظمة فى الدول الإستعمارية أكثر مشاكلها فى الداخل خاصة فى هذا العصر المفتوح وهو خوفها الشديد من رياح ثقافة الحريات التي قد تنتشر عن طريق البث الفضائي/الكتب/الإنترنت/السفر  وكافة طرق التواصل الإنساني ، حيث تكتشف الشعوب توحدها فى وجود ضمائر إنسانية وأخلاقيات وأفكار مشتركة ، وفنون وجماليات تجمعهم ، وكلها أدوات وأسلحة إنسانية قادرة على تغيير ثقافة التمييز والإستعلاء التي رسخت بفعل أنظمة استعمارية أو ديكتاتورية فى القرون الماضية ، لايزال بعضها موجود ويرغب فى غلق منافذ الحريات والتواصل والتقدم .
    هناك بعض الدول التي تعلمت من تاريخها الإستعماري فتغير حالها منها على سبيل المثال اليابان وقد نلحظ حاليا تمتع الشعب الياباني حاليا بصفات إنسانية رائعة على الرغم من التاريخ الوحشي القديم فى الحرب.
خذ أيضا ألمانيا كمثال وألمانيا أيام طموحها الإستعماري غير ألمانيا الأن لكن علينا أن لا ننسى أنها لا زالت لديها طموحات إستعمارية إن استطاعت فعل ذلك.
       الدب الروسي أيام الإتحاد السوفيتي ليست كيومنا هذا حيث روسيا الوحيدة ولولا ترسانتها من الأسلحة لدخلت فى المفرمة الأمريكية ، لكن لا تزال روسيا تحتفظ بأنياب الدب .
    فرنسا غزتها قيم الحرية والفنون ولم تعد قادرة على تغيير ثقافة شعبها للجانب الإستعماري مثل ذي قبل .
    إسرائيل هي مكون استعماري على أساس ديني متطرف لا يرى فى الديانات سوى اليهودية ولا يرى فى الشعوب سوى نفسه ولولا قلة عددهم ما تركوا على الأرض من بشر ولا شجر.
أسبانيا تعيش على رائحة التاريخ الإستعماري
    تركيا تعيش على الحلم العثماني وهى فكرة قد تقضى عليها أكثر مما قضى عليها ومثلها تماما الثعلب الماكر إيران.
    تبقى أمريكا سيدة الإستعمار فى القرن الماضي والحاضر فهي مكون استعماري على أساس اقتصادي مدعوم بآلة عسكرية رهيبة لتحقيق تلك المصالح الإستعمارية مهما كان الثمن وهى دولة لا يشغلها النقد السلوكي والأخلاقي لأن لديها مؤسسات فى شتى مجالات الحياة تتمتع بوفرة اقتصادية تسمح لها بعمليات تجميل عبر سيناريوهات محكمة وفى رأيي أنها تمتلك مملكة الشر التجميلية/العلمية/الفلسفية/الإعلامية/قوة السلاح.
    هناك دول متحضرة جعلت القيمة فى الإنسان وفى العلم والثقافة والفنون والإقتصاد والرياضة والأخلاق والتواصل فحصلت على احترام الداخل فيها والناظر إليها وصنعت حضارتها ومجدها بسواعدها من دون تطلعات استعمارية من أي نوع .
    العالم الضعيف حاليا يحلم/يرغب فى صناعة قوى/أنظمة استعمارية جديدة بنظام جديد يحقق لها الوجودية والعدل والقدرة على المواجهة ، وهذا لن يكون لأن المشكلة الأكبر ليست فى الإستعمار فقط وإنما فى وجود إرادة لدى الشعوب وأنظمتها الحاكمة التي لا تبنى ولا تقاوم ولا تتعلم من التاريخ.
    كل  دولة تبحث عن مصالحها بالعدوان على غيرها وسرقة وسلب ما ليس من حقها وبأي طريقة كانت هي مملكة للشر مهما كان اسم نظامها الحاكم  (رئاسي – وزاري – برلماني  - جمهوري ..،،،)  فهي احدى ممالك الشر .
خالد إبراهيم أبو العيمة...مدونة سور الأزبكية