Google+ Followers

الأربعاء، 22 أغسطس، 2012

الشعر والتغيير ( عبر عن وجودك )


   هنا على مدونة سور الأزبكية بعيدا عن قضايا الحداثة والتغريب ، أطرح قضية تحديث المضمون بمفردة الواقع ، من أجل التعبير عن الواقع ، والبحث عن مستقبل أفضل وليس العيش فى الواقع بمفردات الماضي وتكرار المستقبل بعيون الزمن الماضي .

   كتابة الشعر تختلف عن دراسة التاريخ ، لأن الشعر فكر ، والتاريخ أحداث ، الشعر يعلمنا الحكمة ، أما التاريخ فيعلمنا الإستعداد ويعلمنا السياسة ، الشعر المفترض أن يتعامل مع الواقع ليغيره ، التاريخ يتعامل مع الواقع ليحذره من سقطات الماضي أو يدفعه للأمام مذكرا إياه بجماليات الماضي .

   عندما يكون لك ماض فهذا أدعى ليكون لك حاضر أفضل ، ولكن لم يعد صحيحا أن من ليس له ماض فليس له حاضر فهذا غير صحيح فكم من الدول التي تمتلك العلم حاليا لم يكن لها ماض يذكر ، ثم إن الإنسان يولد بلا ماض لكن عندما يجتهد فى واقعه يحصل على ما يتمنى ويصبح له واقع جدير بالدراسة .

نجاح الشاعر حاليا فى إختيار مفردة تناسب الواقع وبها صورة متجددة تستطيع أن تدخل على عقول وقلوب الأجيال الجديدة أما إستدعاء مفردات من الماضي هو ما جعل الكثيرين من الشباب يبتعدون عن مفردات كانت تناسب زمانها فقط وليس زماننا نحن ، وإذا كان الشاعر غير قادر على التعبير عن واقعه بمفردات الواقع فتلك مشكلته هو ولا يجب عليه أن يتهم الشباب من يبتعد عنه أو يعارضه لأنه لا يفهمه أو لم ينجذب تجاه ما يقول بالجهل والسطحية لأنه لا يعرف المفردات القديمة لأن المسألة ليست تعقيد بل إمتاع وتعلم وتفكر وتبادل بلغة واقعية راقية وهذه مسئولية الشاعر ، كما لا يجب النظر للموضوع على أنه تخلى عن الماضي ومثل هذه الإرهاصات التي تدل على جمود فكرى غير قادر على مخاطبة الواقع وهروب من مشكلة ليست بالهينة لأنها تتعلق ببناء عقول وبالذوق العام .


   ليس الشعر فقط من يجب عليه أن يخاطب الواقع خطابا واقعيا فى ثوب مبهر بل كل أدوات التعبير والفنون يجب أن تعبر عن الواقع بلغة الواقع وبقوانين المنطق المتوارثة وبعرض فنى يتفوق على كل عروض التكنولوجيا المثيرة .
"كم أود لو تفيدنا برأيك فشارك معنا "

خالد إبراهيم ... مدونة سور الأزبكية

http://khaled-ibrahim.blogspot.com

هناك 6 تعليقات:

غير معرف يقول...

متفرد كعادتك يا أستاذ خالد
رؤية صائبة و لكنها مبتورة
يبدو أنك كتبتها على عجل
الموضوع مفتوح على نوافذ شتى
و أنت قادر على ذلك ببصيرتك النافذة و قلمك الرشيق

khaled ibrahim يقول...

الشاعر الكبير أستاذ محمد اسماعيل
أشكرك جدا على التعليق الغالى الذى شرفتنى به وأرجو أن تضع اسمك دائما تحت تعليقك وهذا يشرفنى
الشاعر مثل الساحر كلما نضجت أدواته استمتع جمهوره
الشعر موروث ثقافى نتكأ عليه عن تعثرنا أو فى أحلامنا
الشعر قضية كبيرة وفن لا يقارن كلما كان قريبا من صنع فينا ولنا الكثير
إليك صادق الود والتقدير
خالد إبراهيم

دكتور/ محمد فؤاد منصور يقول...

أخي العزيز خالد .. مررت من هنا وأيي طرحك لهذه الموضوعات الجادة التي تثري الفكر والثقافة ، ولكن ألست معي ان الشعر الحديث قد جنح بقوة لن يكون حديثاص للذات منفصلاً عن الواقع بحيث أصبح الشاعر الفذ هو من يمعن في التمويه والتغريب وكلما كان غير مغهوم وغامض الطرح كلما ارتفعت قامته في بورصة الشعراء ام تراني أبالغ في تصوير ماآل إليه حال الشعر والشعراء ؟ لك تحية قلبيةعلى موضوعاتك المفيدة والمثمرة. د. محمد فؤاد منصور

khaled ibrahim يقول...

أستاذنا الساحر دكتور محمد فؤاد منصور
بلا شك كالربيع تهل علينا فتزهر أوراقنا وثقافتنا أشكرك لفتون حضورك
قضية الشعر والكتابة هى فى لغة الخطاب التى تحرك الشعوب مطلوب لغة ابداعية قيمة مفهومة محفزة ممتعة بدلا من العيش فى الماضى فى كل شيئ ع الأقل حتى نبنى أنفسنا
للحق الموضوع شائك وكبير نتاوله مع حضرتك بإذن الله فى حديث عبر الفسبوك
تحياتى لك ومحبتى وشكرى
خالد إبراهيم

غير معرف يقول...

الشعروسيلة للتعبير ، وأن كان يختلف عن كتابة التاريخ فهو يحتاج لموهبة وقدرة علي الإبداع لرسم الصورة الشعرية ، ولكنه يصلح كوعاء يحوي خلاصة التاريخ ببلاغة وقلما تتوافر تلك المقدرة للشخص العادي ، بخلاف التاريج الذي يحتاج لعقلية مؤرخ ذو قدرة علي الصياغة والتحليل .
صلاح شعير

khaled ibrahim يقول...

الصحفى المتميز والكاتب المبدع صلاح شعير
تحية إليك ولقلمك الواع ولإضافتك التحليلية
صادق محبتى
خالد إبراهيم