Google+ Followers

السبت، 11 يونيو 2011

الضمير العالمى الغائب مع اللون الأحمر


يختلف نوع البشرة نعم
تختلف الأحجام نعم
تختلف التوجهات نعم
لكن تبقى الحرية هدف كل إنسان
لكن ما هو الشيئ المشترك بين كافة البشر ولا يمكن أن يختلف ؟؟؟
الإجابة هى "الدماء" وهى ذات "لون أحمر" ولذلك حكمة أرجو أن تفهمها جيداً ولكن قبل أن تكمل القراءة إستدعى ضميرك وهذا مسئوليتك
بفعل فاعل تعطل الضمير العالمى فوقف بجانب اليهود وأعطاهم أرضاً ليست بأرضهم وفى نفس الوقت تقاعس عن الوقوف بجانب الفلسطينين مع أنهم بشر وأصحاب الأرض والحقيقة.
لم يتعلم اليهود من التاريخ وليتهم تعلموا من الماضى بأن يصنعوا سلاماً حقيقياً مع شعب لم يجد من يقف معه مثلما وقفت أوروبا وأمريكا مع اليهود.
هل يجدى النداء لضمير العالم
هذه الصور التى استدعى بها اليهود الضمير العالمى أرفق بجوارها الصورة التى استدعى بها الضمير الغائب وهو ضمير العالم الذى أصبح لا يرى سوى صوت واحد ولو كان صوت كاذب.
إننى لا أظن أن كل الضمير العالمى قد مات حتى فى داخل إسرائيل،بل أستدعيه من غفلته ومن تلك الأجازة الطويلة من المسئولية الإنسانية والأخلاقية.
أنقذوا الشعب الفلسطينى
سيسجل التاريخ غياب ضمائركم
سيسجل التاريخ تقدكم تكنولوجياً وتأخركم إنسانياً
سيسجل التاريخ عونكم للظلم وعدم وفائكم للحق
سيسجل لكم التاريخ أنكم كنتم تستمتعون بالدماء الفلسطينية
سيسجل التاريخ قسوة قلوبكم وعدم تأثركم بدموع الأطفال والنساء والعجائز.
أستدعى ضمائركم وأستدعى جمالياتكم وأستدعى عقولكم وقلوبكم
هو استدعاء وليس تسول ولكن انقذوا أنفسكم من لعنة التاريخ ولإنقاذ ضمائركم التى فرقت بين الدماء البشرية مع أنها لها نفس اللون الأحمر لأنه من المؤكد "أن الدماء خط أحمر".
الصورة عن يمنيك "الفلسطنيون" والصورة عن يسارك "اليهود" فيما مضى.
الأن الإختيار فى قلبك.....










































البشر بلا ضمائر يصبحون حيوانات مفترسة
خالد ابراهيم....مدونة سور الأزبكية
http://khaled-ibrahim.blogspot.com/

هناك تعليقان (2):

فاطمه ابراهيم عمر يقول...

الاستاذ خالد ابراهيم:تحياتى
ذكرت بمقالك ان البشر بلاضمير يصبحون حيوانات مفترسه،اختلف معك حيث اننى شاهد فيلما مصورا لنمر يفترس انثى قرد واثناء إفتراسه لها وضعت وليدها ،فما ذا كان من موقف النمر المشهور بشراسته الشديده ؟لقداعتنى بالقرد المولود واخذ يلعقه وينظفه وحمله برقه ووضعه فوق فرع شجره كبيره ونام محاوطا له بشكل دائرى فوق الشجرة حتى لا يسقط على الارض .هذه هى سلوكيات اشرس الحيوانات بعد تناولها لغذائها الذى هو دافعها للعدوان،فماذا عن من كرمه الله وامر الملائكه بالسجود له؟هناك قلوب يا صديقى لا تصلح لها اىة مناشدات حيث لاتفهم الا لغة القوه.

فاطمه ابراهيم عمر يقول...

الاستاذ خالد ابراهيم:تحياتى
ذكرت بمقالك ان البشر بلاضمير يصبحون حيوانات مفترسه،اختلف معك حيث اننى شاهد فيلما مصورا لنمر يفترس انثى قرد واثناء إفتراسه لها وضعت وليدها ،فما ذا كان من موقف النمر المشهور بشراسته الشديده ؟لقداعتنى بالقرد المولود واخذ يلعقه وينظفه وحمله برقه ووضعه فوق فرع شجره كبيره ونام محاوطا له بشكل دائرى فوق الشجرة حتى لا يسقط على الارض .هذه هى سلوكيات اشرس الحيوانات بعد تناولها لغذائها الذى هو دافعها للعدوان،فماذا عن من كرمه الله وامر الملائكه بالسجود له؟هناك قلوب يا صديقى لا تصلح لها اىة مناشدات حيث لاتفهم الا لغة القوه.