Google+ Followers

الاثنين، 30 مايو، 2011

الزواج ((لقد هرمنا من أجل هذه اللحظة التاريخية))

 يشيب الشباب العربى صاحب الدخل المحدود وهم أكثرية من أجل اللحظة التاريخية وهى الزواج حيث يبذل قصارى جهده من العمل المضنى من أجل ليلة العمر



- تأتى ليلة الزفاف والشاب العربى مثقل بالجهود المبذولة فى تجهيز منزل/شقة الزوجية وسداد الأقساط وكذلك شراء الأثاث والتجهيزات ومصروفات الزفاف ولا يأبه بالتعب من أجل ست الحسن والجمال


- هى على الجانب الأخر مرتاحة وغير مجهدة سوى فى التفكير فى ليلة الدخلة وما يحدث فيها وأحلامها فى حياتها القادمة


- من هنا الفتاة العربية محظوظة حتى تتزوج وبعد الزواج بعدما تنجب الطفل الثانى بعد دخول أبنائها المدارس تبدأ فى الشعور بسحب البساط من تحت قدميهما فتقرر أن تكون هى وأبنائها على الزوج


-*- الرجل يدفع ثمن الحياة الزوجية مقدما حتى  تنجب زوجته وبعد الإنجاب يدفع ثمن إستضافتهم له حتى يموت
-*- للأن تتركنى زوجتى أعيش رغم لسانى الطويل لأن ذكائها فى الصمت يمنحها التعاطف النسوى ويمنحنى صفة أننى رجل (مفترى) لكن واضح أنها مسألة وقت فقط وأننى سأكون ضحية لسانى


-*- المرأة العربية بعد الزواج لا تتقن فن الماكياج فهى إما تستخدمه بطريقة الطلاء أو لا تستخدمه أصلاً


-*- تشك الزوجة بالرجل الباسم بعد عودته من خارج المنزل لأنه من الطبيعى لديها أن يعود على نفس الحالة التى خرج عليها


-*- لا تفرح فهذا يستدعى شك زوجتك بأنك خنتها ولا تصمت فهذا يستدعى شك زوجتك فى أنك تفكر بغيرها


-*- خطوات نجاح الرجل تمر فى صمت وخطوات نجاح المراة ألف ليلة وليلة


-*- أود لو يدرس علم الالوان للمرأة


-*- بعد الزواج تقرأ المرأة فى كتاب واحد فقط ولمؤلف واحد فقط ؟

نصائح أقدمها للشباب القادم على اللحظة التاريخية


-*- خلال فترة الخطوبة لا تنسى أن تنظر فى طبق السلطة الموجود على مائدة الطعام المعدة لك خصيصاً فإذا وجدت قطع مكونات السلطة من الطماطم(البندورة)والخيار والجزر كبيرة الحجم فهذا يعنى أن خطيبتك ليست صبورة وكسولة


-*- أنصحك أثناء الخطوبة أن تدعو خطيبتك للقيام ببعض الرسومات وركز جدا فى اللون الأحمر وراقب رسم تفاحة أو وردة أنظر فى درجة تركيز الألوان وتناسقها فإن خرجت عن الحدود فطريقك مسدود وأنت ستتزوج من بلياتشو


-*- راقب خطوات خطيبتك وهى تصنع الطعام وكمية الملح ومستوى السكر فى العصائر والشاى حتى تدرك الفارق بعد الزواج لأن أى خلل فى الطعم يعنى أنك مستهدف (إهرب بعمرك)


-*- راقب جيداً حركة السكين أثناء قيام خطيبتك بتقطيع الفاكهة ولا تنسى إختلاس النظر لحركة عينيها إلى أين ؟
- إذا أردت أن تكسب زوجتك فتعلم منها فن البكاء لكنك لن تستطيع
(( لقد هرمنا من أجل هذه اللحظة التاريخية))


إقرأ الكتالوج التالى لتفهم المرأة وتحيا حياة سعيدة

خالد ابراهيم أبو العيمة....مدونة سور الأزبكية
http://khaled-ibrahim.blogspot.com

هناك 7 تعليقات:

تغريد يقول...

...

والله الحريم مساكين ...


سعدت حقيقة بقراءة مدونتك ممتعة جداً

خالد ابراهيم يقول...

تغريد
غردت مدونتى وحروفى لروعة حضورك أشكرك لهذا السحر
دائما يسعدنى تواجدك
خالد

غير معرف يقول...

بالفعل استاذ خالد
لقد وهنا
وألحق بنا الهرم
وانتشرالشيب قبل أوانة
فلنا اللة

د- وائل عبد العظيم

فاطمه ابراهيم عمر يقول...

الاستاذ الكاتب:خالد ابراهيم
ابذأ رسالتى بالتحيه ،عندما قرأت مدونتك..حقيقة جعلتنى اقهقه من الضحك لكن فقط كنت اتساءل أين تجد نساء مدونتك اللآتى تكتب عنهن ،اكيد هن صنف يختلف عمن أعرفهن ،وأيضا أتساءل ومن تلك اللآتى اقابلهن إذن؟من اولئك اللواتى هن مقهورات ويضحين بكل شىء من أجل راحة الزوج والأبناء ولتوفير كل قرش من مرتب الزوج؟ ومن تلك التى تدبرامور البيت وتضحى بأحلامها وراحتها وطموحها وتتنازل شيئافشيئا حتى تجد نفسهاتعمل فى كل المهن الآتيه؟....."الزوجه..،الأم..،للروج.فهو يظل يذكرها بأمه دائما فتتقمص ذلك الدور لإرضائه ،والطباخة ،والشغاله ،والمربيه لطفلها ، والمدرسه ،والعامله فى عملها ،وشريكة التمويل لميزانية البيت ايضا ،وهناك من يقمن بحياكة الملابس ،وشغل بعض الملابس الصوفيه ،واصلاح العديد من اجهزة البيت ؟.... بلا أى مقابل حتى كلمة الشكر تنسى ،". ولكن إذا وجد أدنى تقصير حتى وإن كان نقص بعض الملح فى الطعام فالنقد الاذع من نصيبها ومن تلك التى لا يحق لها الاحتفاط بأى حق من حقوقها،ما دامت منذ البدايه قررت ان تسلك طريق العطاءفلتدفع الثمن كاملا؟ ومن تلك التى كثيرا ما يغدر بها الزوج عندما يتقدم بها العمر ، واحيانا حتى المأوى المهين لا تجده..
هذه الأسئله أنت لست مجبرا على إجابتها لكن احببت ان اضعها نصب عينيك ،حتى اذا كان هناك سبيل للتصالح مع المرأه خشية اسوأ العواقب .

خالد ابراهيم يقول...

د.وائل
كالعادة سمو تواجدك وسام أعتز به
\أشكرك
خالد

خالد ابراهيم يقول...

أستاذة فاطمة وحضرتك فنانة رائعة
\لكن تغلبك طباع الأنثى حضرتك شايفة الواقع وردى
انا لا أعمم ولا أشخصن ولكنها قضايا فكرية
\والله سعيد جدا بمرور حضرتك وأشكرك على تقديمك هذه النماذج لنا والتى ندرت
تحية لروعة حضورك الذى أنتظره
خالد ابراهيم

غير معرف يقول...

أخي الأديب خالد إبراهيم
تدوينة ولا أروع
وقد استخدمت تقنية الصورة الطريفة جدا
ولى رأي وهو ضم تدويناتك عن الرجل والمراة في كتاب ورقي سيكون ممتعا جدا
ولكم خالص تقديري
خالد جوده