Google+ Followers

الخميس، 14 أبريل، 2016

الإنسان يحقق طبعه

بعض الناس درجاتهم كلها مرتفعة في السفالة وليست في الحسن وجمال الأنفس ومن أكبر الكوارث الإنسانية تلكم الأنواع من البشر على سبيل المثال منها :-
1.    نوع من البشر يتشارك فيه الغباء مع الكبرياء . فيصبح لا إنسانا ولا يمكنك أن تطيقه.
2.    نوع من البشر يتشارك فيه الغباء مع المذلة،فيصبح لا عزيز النفس منكسرا، يجلب المشاكل بكثرة، يصبح ويمسي صغيرا أمام المادة ويذل نفسه من أجل المال.
3.    نوع  من البشر  غير قادر على أن يأخذ من الصفات الحلوة شيئا وأن يطور مخرجاته وإذا خرج منه شيئا جميلا يسد نفسك منه بتعابيره الحاده الوقحة أو يمنن به ويتبعه بأذى.
4.    نوع من البشر تكون لديها الأنفس حلوة جميلة بالصفات الحلوة الجميلة.
هي محاولة مني لفهم الأنفس وتشخيصها لعلنا نضع أيدينا على فهم أنفسنا،وعلينا أن نعترف أن لدينا فقرا في فهم طبيعة الأنفس إلا من بعض الأيات في الكتب السماوية،أما في علم النفس بإعتقادي أن ما قدمه لم يصل إلى عموم الناس وأنه حبيس لدى أساتذة وأطباء التحليل النفسي ومخصص للمرضى النفسيين في معظمه وربما ذلك لأن آليات التعليم لدينا فقيرة للحد الأدنى من الوعي.

الموضوع برأيي هام وقد يدفعنا إلى تغيير السلوك إلى الأفضل.وهو موضوع مفتوح لمن أراد أن يضيف له بوعيه ورصده بجميل لفظه فسيكون ذلك إضافة لفهم السلوك الإنساني وتقويمه أو دفعه للأفضل.( خالد إبراهيم أبو العيمة )

ليست هناك تعليقات: