Google+ Followers

الثلاثاء، 24 نوفمبر 2015

الإلحاد

هو بالأساس رغبة متمردة دفينة داخل الإنسان ينتوي من خلالها التخلص من مسئولية علاقة الإنقياد لقوة ما لا تمارس عليه تسلطا مباشرا وتركت له حرية الإختيار القلبي والفكري ليرتقي بنفسه ولكن دائما ما تكون قمة النكران البشري تجاه الله الذي خلقهم بمحاولة طمس وجوده عبر أفكارهم المحدودة والمتطرفة ويتناسون دائما أنهم ضعفاء وأن ذواتهم الجسدية لا تتعدى مثقال ذرة كونية.
الله عز وجل أكبر من أن تدركه الأبصار أو أن ترى جزءا منه، ولنعلم أن الكون كله يقف وقارا لله وربما خلقه الله من أجل كلمة واحدة وهي : سبحانك.
خالد إبراهيم أبو العيمة ... مدونة سور الأزبكية
http://khaled-ibrahim.blogspot.com

ليست هناك تعليقات: