Google+ Followers

السبت، 4 يناير 2014

الياسمين المستبد (قصة قصيرة)

   هي تمتلك من أدوات جنون الجمال والفوح ما يتجاوز حدود الأوطان،ترسم اسمك بطريقة لم تعهدها من قبل،جميلة تدرك كيف توقعك فى شراكها،تجيد الإمساك بك من دون أن تهتم،تمنحك على فترات بعيدة قطرات من العسل على وريقات إليكترونية،تختبئ من حصار مهارتك للإمساك بها،تستعذب العيش فى ثقوب الوجع..،ألية التراجع تمنعها من القفز على مسارات خوفها الموهوم،كثيرا ما تهرب من بوابة الحياة إلى بوابة الموت،رغم قدرتها على سحر العقول حد الذهول،لكنها تمتلك فاشية تمسك على تلابيب الألم.
   تنتابك الحسرة على ثمين يبيع الحياة بالهرب إلى الموت،يبيع الوجود بالحصار،يبيع المشاعر رغم فقدان الزمن،يدهشك سحر فوحها،تذهلك حروف الوسيم من بين إصبعيها،يصدمك أن تحصل عليها فقط بين الحروف .
                        خالد أبو العيمة....مدونة سور الأزبكية
http://khaled-ibrahim.blogspot.com

هناك 4 تعليقات:

الحره محمود الطاهركريم يقول...

الياسمين المستبد بطيبه ...
بفكرته المجنونة...
بحزنه الذي يابى أن تكشفه أقداره...
المستبد بين أوراقه كله من كله سفر ...


وهذا الوسيم الذي بين يديه فتوة أحلامه الصغيرة ينقشه الصمت لينفجر رواية يتجمل فيها والقارئ معااااااا...


أستاذ خالد أيها المبدع كلمات لها سحرها وأنت تعرف ذلك جيدااااا....

تقدير المستبد حقا وخلفه ظل امرأة ....

khaled ibrahim يقول...

الساحرة الحره أو الحره الساحرة
..............................
...............................
أشكرك جدا على وجودك الساحر تعرفين ذلك جيدا.... باقة ورد

نسرين محمد يقول...

ياسمين ربما استبد لقسوة الحياة ومع هذا سيبقى عطره نافذا لا يتغير صدقه رغم عواصف الغدر

تقديري قصة تميزت بلغة شاعرية من الطراز الأول
مي زيادة

khaled ibrahim يقول...

المبدعة أستاذة نسرين محمد...مى زيادة
أشكر لحضرتك مرورك الأول على مدونتى وشاعرية التعبير والتذوق والحس الفنى والى حضرتك كل التقدير مع باقة ورد