Google+ Followers

الأحد، 7 أبريل، 2013

حركة 2016 بداية مصر


   المصطلح الشعبي الذى ظهر تحت إسم : حزب الكنبة ، يعنى أنه شكليا هناك أفراد متفقون نفسيا على الجلوس بعيدا عن مسرح التفاعل الوطني وانتظار النتائج ،من دون أي مشاركة سوى بالأمنيات.
   حزب الكنبة لا يمكن أن يقوم بثورة لتغيير واقعه، ولا يمكن أن يرضى أو يقتنع بفكرة جديدة إلا إذا فُرض عليه واقع غير حاله للأفضل،وهو حزب الإستسلام لوسواس الكسل والرضا بالمشاهدة التى يأمل فيها أن لا يمس أحدا مكتسباته التى تعود الحصول عليها أو التعايش معها،وتغمره دائما الأحلام بأن يحدث التغيير للأفضل دون ثمن،ودائما ما ينتظر البث التلفزيوني الذى يحمل له البُشرى،والعجيب أنه لا ييأس ولا يتعلم من تجارب الماضى،وهو حزب عُض قلبي ولا تعُض رغيفى،هم بشر ذو طبائع أكثرها شهوانية .
   الفاعلية تعنى أن تتقدم لتشارك فى عملية تغيير الواقع،أن تعلن عن وجودك،أن تتخلص من وساوسك بأن وراء كل هدف نبيل خطة قذرة،وتمويلا مشبوها،وأن الأعداء متربصون بك،وحقيقة الأمر أن جهلك هو عدوك الأول،وأنه هو الذى يتربص بك،لأن عدوك يحسب حسابك وأنت قوى فقط،أما الهوامش البشرية فهي لا تؤثر لأنها لا تجيد سوى فن الوشوشة والكلام والتكيف والجمود.
   لا تكن عدوا لنفسك بأن تجمد نفسك،ولا تكن عدوا لوطنك بالصمت الجالس على كنبة المشاهدة،ولا تكن عدوا للإنسانية لأنك لا ترى سوى نفسك
   تقدم الأمم الأخرى يؤكد أن لدينا مفاهيم خاطئة تعوقنا عن طريق التقدم،ومعنى التقدم وجود فوارق كبيرة بينك وبين غيرك،بحيث أن أحدكما يحتاج للأخر فى أشياء كثيرة لا يمكن الإستغناء عنها،لهذا لا يمكن أن تقوم لمجتمع قائمة بدون حركة تغيير تبدأ بتغيير مفاهيم الناس أنفسهم نحو دافعية أكبر لتحقيق آمال وطموحات بناء أوطان قادرة على الحفاظ على حرية وكرامة وعدالة وتقدم يلبى متطلبات العصر.
   بعيدا عن الأهداف السياسية،وفى محاولة بجوار المحاولات الوطنية الفردية والجماعية قمت ومجموعة من الزملاء بإنشاء مجموعة (جروب) على صفحة الفيسبوك يدعو الناس للقراءة والإطلاع على الأفكار الجيدة التى تساهم فى تغيير واقعنا للأفضل واسم المجموعة : (حركة 2016 بداية مصر ) وهى عبارة عن مجموعة من المصريين الراغبون فى تغيير واقع وطنهم عن طريق العلم والفكر والتحفيز وتقديم النماذج المشرقة فى كافة المجالات، وجميعنا لا ننتمى لتيار معين سوى مصر ولا نملك سوى أن نطرح أفكارنا سويا ونعمل على دعم أفكارنا الإيجابية إعلاميا ومن خلال التواصل من أجل وطن يستحق الحياة ،من أجيال أجيال قادمة ترغب فى وجود وطن: حر ،متمدن، قوى ، وليس لدينا أية أفكار سيئة تجاه أي حزب أو مجموعات أو حركات ثورية أو غير ثورية،ولايقف وراء أفكارنا أي تصور بغيض،أو جهة ما فى أي مكان داخل مصر وخارجها،وأقسم بالله العظيم على صحة ذلك الكلام.
   حركة 2016 بداية مصر ليست سوى نواة طيبة تتضامن وتتشارك مع كافة الأفكار العظيمة التى بحوزة أى فرد أو مجموعة أو حزب أو مراكز بحثية فى كافة التخصصات،ويسعدنى تلقى أفكاركم الخلاقة ومشاركتكم الإيجابية ولو بالتحفيز،كما نود أن نتلقى ملاحظاتكم وخبراتكم التى ستكون أمامنا حتى لا نضل الطريق وسنحرص على تقديم ما يليق بكم،وبهذا الوطن.
 ليست دعوة للثورة من جديد لأننا فى مرحلة إعادة البناء الذى يتطلب الإبداع والأخذ بكل وسائل العلم الحديث المعاصر،والتوكل على الله،وهذا يتطلب أن نحدث ثورة فكرية تحقق الوعى المطلوب لمتطلبات ومسئوليات المرحلة،وهذا المقال ليس الهدف منه دعوة لإدعاء الأفضلية بين الناس وبعضهم البعض،أو نلقى باللوم على أحاد الناس أو مجموعات بعينها، إنما هو دعوة لأنفسنا جميعا أن نتخلص من عالق التكيف،والتماس الأعذار لأنفسنا،لأن الحقيقة: كلنا مقصرون،ولكننا نحاول أن نستنهض بعضنا البعض فالوطن ينادينا بصوت المسئولية .
حركة 2016 بداية مصر: نحن حركة عدم الإنحياز إلا لبناء مصر
ميثاق الشرف والتفاصيل والموضوعات تجدونها على الرابط التالي :
شارك ،تفاعل،اقترح،حفز،حاول ألا تكون كنباوى
******************
خالد إبراهيم...مدونة سور الأزبكية


هناك 5 تعليقات:

Wohnungsräumung wien يقول...

تسلم ايديك على الموضوع الممتاز
Wohnungsräumung
Wohnungsräumung
Wohnungsräumung wien
Wohnungsräumung wien
Wohnungsräumung wein

Wohnungsräumung wien يقول...

تسلم ايديك على الموضوع الممتاز
Wohnungsräumung
Wohnungsräumung
Wohnungsräumung wien
Wohnungsräumung wien
Wohnungsräumung wein

ريوبى يقول...

موضوع ممتاز
ryobi

ريوبى يقول...

موضوع ممتاز
ryobi

غير معرف يقول...

فكرة رائعة
وأري انها وعاء يمكن أن يضم محبي مصر وأناس ليس لهم تفضيل أو إنتماء لفصيل بعينه كما انها ملتقي لكل من يؤمن بالحوار والتفاعل مع الآخر في إطار الاحترام والندية وعدم التخوين المتبادل
وبعيدا بالطبه عن كهنة الثورة موزعي صكوك الثورة علي انصارهم ما تجريد من يخالفهم الرأي من رداء الوطنية والنبل
شكرا للفكرة الجميلة
خالد جوده