Google+ Followers

الثلاثاء، 12 مارس، 2013

التاريخ لايكفى لهذه الإنتفاخه


   هناك توقيتات تاريخية تزداد فيها قيمة استدعاء الأوطان لأبنائها،لأن أهميتك الفكرية ليست ترفيهية ولكن تتحدد قيمتها تبعا للسؤال : هل واقعك يحتاجك،أم أنت الذى تحتاجه ؟
   طبيعة الأمم هي التقدم بمرور الوقت فلماذا نحن نتأخر وغيرنا يتقدم،لماذا تتطور تركيا وماليزيا والهند ونحن نرجع إلى الوراء،هل نحن ضد الطبيعة التقدمية للأمم الأخرى ؟
   هل القوة تعنى التفكير فقط على طريقة الغزاة ؟ ، أم هي قدرة على بناء النفس وحماية ما يستحق الحماية،والقدرة على مشاركة ما يجب مشاركته ؟
   الفارق بيننا وبين غيرنا أن غيرنا أفاق من غفوته وتعلم من كبواته،وابتعد عن التفكير بعداء أو استعداء الغير،ودخل فى صراع مع أسباب ضعفه فدخل فى منطقة التطور،فبدل واقعه للأفضل ونظر لمستقبله نظرة الواثق ،وها هو أصبح أمنيتنا فى الوصول إلى ما وصل إليه .
- مطلوب أن نطرح حلا، وفى رأيي من دون العناصر التالية : فإننا لن نتطور وسنظل فى منطقة الصفر كلما تطاولنا على غيرنا،لأن الواقع ينطق قولا وفعلا : قدرك يحدده أثرك .
· الدخول سريعا فى مرحلة استعادة الوعى،والإبتعاد عن دائرة الشعارات،وأن نتجنب الحياة على التاريخ،وأن نعيش الواقع
· أن نستكشف امكاناتنا الطبيعية والبشرية
· العمل على رفع مستوى الكفاءة والتركيز لتحقيق البناء المطلوب
· طلب المساعدة من الدول الكبيرة مع تقديم الضمانات التي تحفظ حقوقها،مع التحلي برقى وصدق المعاملة والإبتعاد بأنفسنا عن تضخيم الذات .
· أن يشيع الحب بيننا،لا طبقية،لا فوارق سوى فوارق الكفاءات .
****************************************
                  إلى من يهمه الأمر: -
   إذا لم نخجل من أنفسنا ونعمل على تغيير واقعنا فلا أمل فى التغيير،لأنه لا يوجد سبب لهذه الإنتفاخه التي نحن عليها،ونحن غير مؤثرين على الصعيد العالمي سوى بالموقع الجغرافي أو بسبب براميل الزيت،وفى واقع اليوم من أين لنا هذا الحق فى هذا التضخم الذاتي على الناس،وإذا كنا نملك فى الماضي رصيدا أو تاريخا من البحث العلمى،السياسى،الحضارى،الثقافى،وغيره.. ، فهذا ليس سببا لنتعالى على الواقع فى توقيت واضح فيه عجزنا عن إدارة حياتنا بالقدر الذى يجعلنا متساوين مع الشعوب المتمدنة القادرة على رعاية واحتضان أبنائها وخدمة الإنسانية لنكون أندادا لهم،ثم إن التاريخ يعنى الدافعية للمستقبل وليس الجمود.
خالد إبراهيم أبو العيمة....مدونة سور الأزبكية
http://khaled-ibrahim.blogspot.com

هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

هذا هو القول الفصل. أخى الفاضل ..أرى أننا سقطنا منذ عقود فى فخ جبار ثلاثى الأبعاد:1. الجهل 2. التفاهة 3. الكراهىة والإستعداء لبعضنا البعض ولسائر مخلوقات الله. ولست أدرى من الذى غرس فىنا هذه المكاره" هل هم الحكام غىر المؤهلىن لقىادة دولة مدنىة عصرىه لارتدائهم زى العسكرىة ام ان هذا ما صنعته فىنا القوى العالمىة الكبرى التى قررنا ان نعادىها. كلامك فى الصمىم ولا بد لهذا الشعب ان ىكف عن الإنقىاد وراء المنتفخىن باسم الدىن والوطنىة الزائفة ولكى ىتم هذا فلا بد من القضاء على كابوس الجهل وىا لها من معادلة صعبة ومؤلمة. تحىاتى..عبدالباسط

Wohnungsräumung wien يقول...

تسلم ايديك على الموضوع الممتاز
Wohnungsräumung
Wohnungsräumung
Wohnungsräumung wien
Wohnungsräumung wien
Wohnungsräumung wein