Google+ Followers

الاثنين، 18 يونيو 2012

المشروع الإسلامي




المشروع الإسلامي ليس الهدف منه أسلمة كل البشر وإنما يجب أن يكون مشروعا يستفيد به كل البشر مهما كانت معتقداتهم من عدمها لأن العقائد أمر إختياري وليس إجباري .


نظام إسلامي عالمي يطبق فى أي دولة من دول العالم ، نظام يقبل الملل الأخرى بحيث يمكن تطبيقه فى أي دولة بحيث يجمع أصحاب الديانات واللادينيين أما أن تقوم بعمل نظام يتم تطبيقه فى المملكة السعودية فقط فهو نظام فاشل .


النظام الإسلامي المقصود هو نظام بدون فكر متعصب يفكر فى غير المسلمين ، نظام ينظر فى الحريات والعبادات وتنظيم الدولة من منظور كامل ، نظام تستطيع تقديمه للعالم كله ، فمثلا العالم استفاد من النظم الإشتراكية والنظم الرأسمالية ،فأين النظام الإسلامي ، وقد آن تقديم نظام يستفيد به العالم .


الجميع يعلم أن النظام موجود لكن من يقوم عليه منغلقون متجمدون فهل آن الأوان للأفعال أم سنظل نحكى عن الماضي .


خالد إبراهيم...مدونة سور الأزبكية


http://khaled-ibrahim.blogspot.com

هناك 5 تعليقات:

غير معرف يقول...

الأخ العزيز خالد ابراهيم.....كلمات قليلة...ولكنها جمعت مليون سؤال فى عقل القارئ....اول هذه الأسئلة: لماذا لا؟؟فلنبحث عن اسباب الفشل الحقيقية..وليس الأعراض الظاهرة...وإلى المام دائما....مصطفى حلمى

مصطفى حلمى يقول...

الأخ العزيز خالد ابراهيم.....كلمات قليلة...ولكنها جمعت مليون سؤال فى عقل القارئ....اول هذه الأسئلة: لماذا لا؟؟فلنبحث عن اسباب الفشل الحقيقية..وليس الأعراض الظاهرة...وإلى المام دائما....مصطفى حلمى

khaled ibrahim يقول...

صديقنا الشاعر المبدع مصطفى حلمى
إليك ولك كل الحب والتقدير
متى يتفاعل العقل ليتغير واقعنا
كل إنسان لديه شماعات يعلق عليها الأسباب ولكن لا أحد يضع حلول
أشكر لك حضورك الذى يضيف المعلومة والبهجة والأمل
خالد إبراهيم

Entrümpelung يقول...

شكراً كتييييييير ع الموضوع .. :)

Umzug Wien يقول...

Vielen Dank .. Und ich hoffe, Sie Mved Entwicklung und Schreiben von verschiedenen Themen :)