Google+ Followers

الأربعاء، 14 مارس، 2012

المرشحون لرئاسة مصر بين الدعاية الكاذبة وسذاجة العوام

فى البداية أسئلة أطرحها على المرشحين للرئاسة


على أي أساس قمت بترشيح نفسك لتكون رئيسا للدولة فى هذه المرحلة؟


• هل أنت مطمئن لنفسك؟


هل أنت مقتنع بنفسك؟


• هل ستقوم بعمل جراحة للواقع دون أن تدخل كلية الطب؟


   بالنظر إلى برامج وكلمات من تقدموا للترشح لرئاسة مصر،نجد البرامج تعتمد على كلام يشبه إلى حد كبير كلام النصاب الذى يبيع الهواء للسذج،فمثلا من يقول أنه سيرفع الضرائب عن الناس،ومن يقول أنه سيضاعف المرتبات،ومن يقول أنه سيجعل الإقتصاد أقوى مما يكون فى أقصر وقت،ومن يقول سأقدم أحسن تأمين علاجي للمواطنين،واااااااااااااااااااااااااااااااااااا كلام لا نهاية له فمن أين لهم بهذه المليارات التي سيغيرون بها خريطة واقع صعب وديون متراكمة على الدولة ؟؟؟؟؟


   مشكلة العوام من الناس أنهم يحبون أن يسمعوا كلاما يفهموه،وفى علم الإقتصاد لا يوجد مصطلح اسمه الإقتصاد المبسط أو البسيط الذى يطرح على الناس،لكنه علم كبير يعتمد على مدخولات ومخرجات دقيقة جدا ودراسة واقع ودراسة سوق وأشياء كثيرة لا حصر لها.


   الناس تسمع كلمة مليار (ألف مليون) يحدث لها (خضة) مع أن المليار عند آخرون لا شيئ،ولكن السادة المرشحون للرئاسة يريدون أن يفرح الناس بكلام ووعود ثم بعد أن يتسلم الرئيس المهمة يتأكد الناس أنهم قاموا بشراء الهواء.


   لنضرب مثلا على برنامج تأمين صحى معقول للشعب المصري كم سيتكلف،فمثلا لو اخترنا برنامج تأمين صحى ناجح بحيث يكون فى مستشفيات جيدة وعلاج جيد ،فكم ستكون التكلفة؟ فلنعطى مثلا رقم 1000 جنية تأمين صحى للفرد فى السنة.


   بالحساب 1000 جنية نضربها فى 85 مليون فرد فى الشعب المصري فكم يكون الرقم لعمل برنامج تأمين صحى معقول


   هنا يجب أن نسأل مرشح الرئاسة من أين ستأتى بكل هذه الأموال،فى ظل الظروف الإقتصادية الحالية؟هل أنت نصاب،أم كذاب أم واهم،أم ستقوم بجراحة مثل من يقوم بعمل جراحة وهو لم يدخل كلية الطب؟


   المرحلة الحالية تحتاج لخبير اقتصادي يقنع الناس بأرقام حقيقية ليخبر الناس بحقيقة الوضع وما نمتلكه بالفعل وأننا سوف نحتاج إلى (رقم ؟؟) من السنين للنهوض بالإقتصاد،وتعديل الأحوال المعيشية،وبرامج التأمين الصحى،والتعليم،والزراعة،والبطالة،وا...إلخ.


   يجب أن يفهم الشعب من يبيع الهواء له ممن يقول له الحقيقة،وعلينا أن ندرك أن رئاسة الدولة مهمة ثقيلة،فى وقت عصيب اقتصاديا،وأن الإقتصاد ليس طعام وشراب ولكنه قوة اقتصادية تعتمد على ركائز فى كافة المجالات تستطيع أن تنفذ ما تحلم به وتخطط لمستقبل أفضل،تعتمد على مخرجات تساوى قيمة .


   يجب أن لا تنظروا لشكل المرشح أو الأجندة التابع لها بل إلى كيف يفكر لأن خراب البلد هو خراب لكل شيئ وكفاية سذاجة،فمن الحب ما قتل.


                سؤال بالبلدي للرئيس القادم


    هتجيب البلاوى المتلتلة دى منين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


أنا خايف نحتاج لـ 32 سنة عشان نرجع لإقتصاد 1980


   لو المسألة بالبساطة دي أحب أقولك هتودى البلد فى داهية وعاوز أقولك أأأأأأأأأأووو


خالد ابراهيم....مدونة سور الأزبكية

هناك 6 تعليقات:

غير معرف يقول...

لازم نفهم أن المرحلة القادمة خطرة جدا
و مصر محتاجه واحد فاهم مش جاى عشان الشهرة وتضيع وقت
ولابد ان نفكر بدقة والرؤية بمنظور سليم ومحايد
وان نضع مصلحة الوطن فوق كل اعتبار .


وكالعادة تحاول كشف الحقائق للناس

مشكورا

د. وائل

غير معرف يقول...

صدقت يا استاذ خالد ........... بالفعل يوجد مهرجان للبرامج ... تقدر تقول أن المعروض مجرد برامج للكلام والمرشح اللي مش فاهم ح يعمل من البحر طحينة ...لكن المخضرم مش ح يترشح والفدائي هو اللي ح يصارح الناس بالحقيقة ..وده هو اللي يستحق الدعم من الجماهير
صلاح شعير

خالد ابراهيم يقول...

صديقى المبدع.وائل عبد العظيم
كلام حضرتك واضج ومحدد بخطورة المرحلة مما يتطلب اليقظة من أجل الإنقاذ.
أشكر حضرتك على دعمك وثقتك ومحبتى لك دائما وتقديرى
خالد ابراهيم

خالد ابراهيم يقول...

الكاتب المبدع الصديق الأستاذ صلاح شعير
أتفق معك تماما فى مهرجان البرامج والوعود والحقيقة لست أدرى من أين سيأتى التمويل لكل هذه البرامج،فمن الممكن أن يكون لديك مليون فكرة ولكن كيف ستمول ماديا كل هذه الأفكار.
بالطبع لن نسمح لأحد أن يبيعنا الهواء
محبتى دائما وشكرى
خالد ابراهيم

غير معرف يقول...

ثقافة الهزيمة .. الناس اللى فوق و الناس اللى تحت

و نشرت جريدة المصرى اليوم فى 17 فبراير 2012 فى برنامج «محطة مصر» للإعلامى معتز مطر على قناة «مودرن حرية» وجه النائب أبوالعز الحريرى اتهاماً لأحد كبار أعضاء المجلس العسكرى بالتورط فى تهريب 4 مليارات دولار للخارج، وقال إن إحدى الشخصيات تقدمت ببلاغ رسمى عن وجود 15 مليار دولار «أموالاً قذرة» فى البنك المركزى، وقدمته لعدة جهات من بينها المخابرات الحربية التى أخبرته بأنه تمت إحالة البلاغ لأحد كبار أعضاء المجلس، وبعد عدة أيام فوجئت بخروج 4 مليارات دولار من هذا المبلغ خارج مصر،

وأضاف «الحريرى» أنه يتقدم باستجواب للمشير حسين طنطاوى حول هذا الموضوع، إلى جانب استجواب آخر حول المصرف العربى الذى وصفه بـ«المصرف الملعون»، لأنه «مغسلة للأموال القذرة» فى مصر، ويتربح منه المسؤولون منذ عام 1974، ولا توجد رقابة عليه، وتتعمد وحدة مكافحة غسل الأموال بالبنك المركزى تجاهله تماماً...

.باقى المقال ضمن مجموعة مقالات ثقافة الهزيمة ( بقلم غريب المنسى ) فى الرابط التالى
www.ouregypt.us

وأحلى من الشرف مافيش.

غير معرف يقول...

If you want to increase your familiarity just keep
visiting this website and be updated with the
hottest news update posted here.
My page > cool articles about animals