Google+ Followers

الثلاثاء، 25 أكتوبر، 2011

أحلام منهمرة وواقع مستبد

كثيرة هي الأحلام تنهمر على خيالنا،نستدعى فيها ما ينقصنا،أو ينقص غيرنا،نحاول صناعة واقع يرضينا،وأمان يجمعنا،وإحساس نستلذ به،تستهوينا الأفكار التي تتفق مع تطلعاتنا،ونبتعد عمن يعارض أفكارنا.
الحلم لدينا أصبح فكرة وأمنية نود لو تحققت بأيسر السبل دون جهد منا،نحن دائما نريد أن نستوفى الشكل ولا نستوفى المضمون لأن الشكل لا يتطلب جهدا أما المضمون فهو الإختبار الحقيقي لذواتنا المتعصبة لقوانين الراحة وتكبير الدماغ
جميعنا يريد أن يفرح من القلب أن يضحك الضحكة فتخرج من أعماق قدميه حتى رأسه،نريد أن نقتل ملل التكرار الحياتى،نريد أن نسمع فنا حقيقيا يطربنا يأخذنا إلى أجواء خلابة،نريد أن نستمتع بنجاحاتنا وبحياتنا دون جور على حق احد وكل هذا لن يحدث ما لم تكن لنا قوة فكرية وعلمية ونفسية وروحية .
أكثرنا يكذب ليستوفى الشكل وجميعنا خارج المضمون الحقيقي
المال فقط ليس سر السعادة وليس دليل اهميتك بل السعادة هي أن تستطيع أن تفرح بإختيارك وتحب بإختيارك وأن تشعر بقيمتك وقيمة كل فرد داخل مجتمعك وأن تشعر انك إنسان واسع الأفق عالمي الروح داخل وطن حقيقي ينتمى اليك وتنتمى إليه


تنهمر الأحلام...
نعانقها فى خيالنا...
نطاردها فى واقعنا...
نقتلها قبل أن تكبر...
فى واقع مستبد...
يصنعه السماسرة
نتكأ على الحلم...
نبحث عن الإنسان
.............
خالد ابراهيم...مدونة سور الأزبكية

http://khaled-ibrahim.blogspot.com

هناك 8 تعليقات:

نور القمر يقول...

استاااذ خالد ..
موضوع راائع ..ومتل ماصدقت المال ليس كل شي ولا يجلب السعاده
بالتوفيق لك اخى
مع تحياتى
نور

شهرزاد المصرية يقول...

مساء الخير يا أستاذنا
مقالك يثير العديد من الشجون
فما أقسى الأحلام المجهضة
قد يحب البعض العيش فى الأحلام من باب "و إلا فقد عشنا بها زمنا رغدا" و لكن تجارب البشر تقول أن الحلم المجهض هو نصل فى القلب يعيش به المرء أبد الدهر إلا من رحم ربى
فى الواقع السعى الحثيث لتحقيق الحلم واجب و ضرورى مهما تطلب الأمر و ذلك بعد التأكد من أنه حلمنا بالفعل و نريده حقا و بعد التأكد أنه حلم صحيح و مستحق و لا يتعارض مع الخلق أو الدين
وقتها يصير السعى واجبا فهكذا تقتضى الحياة، هكذا تقتضى الشجاعة و الكرامة و هكذا يقتضى الشرف

تحياتى

خالد ابراهيم يقول...

نور القمر
ما أجمل طلتك
شكرا لرقة تعبيرك وجمال تواجدك
باقة ورد
خالد ابراهيم

خالد ابراهيم يقول...

المبدعة الساحرة النموذج د.شهرزاد
مساء السحر بتواجدك
اتفق معك ولكن
كما هو معروف حياتنا تلعب فيها الصدفة دورا كبيرا وكأننا بلا وجود
وأتمنى أن لا يقتل الواقع المستبد على الأقل أحلام من لا زال يحلم
تحياتى دائما وباقة ورد
خالد ابراهيم

شهرزاد المصرية يقول...

مساء الخير ثانية يا أستاذنا
فى الواقع أنا من القراء الذين يصعب التخلص منهم فتحملنى و أمرك لله
أنا لم أكمل تعليقى السابق ربما نسيت أو حذفت جزءا عن طريق الخطأ
أنا طبعا أتفق مع ردك تماما و الجزء الذى لم أكمله كنت أقول فيه أن السعى وراء الحلم لا يضمن تحققه أبدا فهناك عوامل كثيرة تتدخل كما ذكرت حضرتك و لكن هذا السعى يخفف من حدة النصل الذى يبقى فى قلوبنا مع كل حلم فقدناه لأننا نكون قد فعلنا كل ما بوسعنا لإدراكه
و ما لا يدرك كله لا يترك كله
هذه هى تجربتى المتواضعة على الأقل
تحياتى

خالد ابراهيم يقول...

عفوا د.شهرزاد مبدعتنا الرائعة النموذج
فوجودك أنتظره وهو موضع تقديرى التام واعجابى وهو اضافة لقيمة الكلمة
وسأشكرك دائما لأنك صاحبة رؤية ثاقبة والإختلاف أو الاتفاق هو نوع من الجسور التى تصل بنا الى الحقيقة
تحياتى لقلمك ولوجودك السامى
باقة ورد
خالد ابراهيم

غير معرف يقول...

صديقي الكريم أ خالد
السلام عليكم
الخلم الحقيقى كما ذكرت هو ما اقترن بفعل ينجزه رغم العقبات
دمت طيبا
خالد جوده

غير معرف يقول...

leurs forces et leur adresse.