Google+ Followers

السبت، 21 مايو، 2011

الحب ما بين الإستكشاف والإندماج والإنكماش

مرحلة الإستكشاف
يبدأ الحب فتياً مفعماً بالحيوية فى مرحلة الشباب الأولى ومع الإرتباط الأول فى بداية العمر
فى هذه المرحلة ينقب الذكر بحثاً عن مكنونات محبوبته ويكون متأكد من أن محبوبته لديها الكثير من الكنوز التى سيقوم بإستخراجها كلما أبحر فى داخلها وهنا يرتدى ثوب الرحالة كولومبو،والعالم الكبير فى وكالة ناسا الفضائية لمحاولة الوصول إلى مكنونات المحبوبة ثم ينتقى الكلمات والهدايا والأحاسيس ويظل حريصاً على اختراق الحجب،ويتناول شوربة الأسد ليبدو دوماً شجاعاً يفديها بالروح والدم ويخاطبها وهى لا تتكلم قائلاً لها: أى نوع من العطر هذا القادم من شفاهك فأحسه من رأسى إلى أعماق قدمى،ما أجمل الإسترخاء بين طيات شعرك وعندما أرغب فى رؤية النور اطالبك بفتح عينيك فتشرق الشمس،إن العالم قرية صغيرة بين عينيك،كل شيئ يستحق أن يكون بين قدميك.....
تسترخى،تستعذب ما يقول،تغمض عينيها،تمنحه إبتسامة الرضا يقرأ فيها أنه الوحيد الفارس البطل وأنه قام بغزو العالم.....
تختال الأنثى بوجهها المشرق وأنوثتها الطاغية فتتجمل أكثر وأكثر محاولة تصديق الذكر فى كل ما يتخيله فيها فتبالغ فى التجمل ثم تبدأ كأنثى فى مرحلة التغير الطبعى مستدعية الذاكرة الثابتة الموروثة عن الأم وتبدأ الأنثى فى التعجب من هذا المخلوق الذكرى الذى حملها ما لا يمكن الوصول إليه من الصفات الجمالية وتود أن تقول له أنها بسيطة فى داخلها،لكن ذكاء المرأة الثعلبى يدعوها لأن تتركه متأملاً حائراً حتى تكلل المهمة بالزواج.
هنا تبدأ مرحلة الإندماج
يتجاوز الذكر مرحلة الحب الإستكشافى ويدخل فى مرحلة الحب الإندماجى حيث كلما مر الوقت على الزوجين يكتشف الذكر نضوب الكنوز المتوقعة من محبويته وتدريجيا يكتشف الخطأ الحسابى التأملى السابق فى المرحلة الإستكشافية فيعاند ويحاول إقناع نفسه أنه كان علامة وأن القادم سيكون أفضل فيمر الوقت وتزداد الأمور وضوحاً فيقرر سراً الإكتفاء بالعلاقة الزوجية الغريزية.
تلاحظ المرأة إنخفاض منسوب النهر العاطفى لدى الرجل فيساعدها القدر بقدوم المولود الأول ليضيف بهجة جديدة من نوع جديد يتم فيها قلب الصفحة الماضية من الحب الإستكشافى والحب الإندماجى لتبدأ مرحلة الحب الغريزى فيتسابق الأب والأم للحصول على رضا الإبن/الإبنة ثم تكتشف الزوجة ميل الرجل الكامل تجاه المولود فتغار فلا تنجح فى إضعاف غريزته تجاه مولوده فتقرر عقابه على طريقتها بكثرة التوالد فينكفئ المسكين فى البحث عن ما يكفى أسرته ويصبح تدريجيا(أبو العيال)ويجتمع الجميع عليه زوجة وأبناء فى طلب إستحقاقات تواجدهم ويعاقبونه على أنه سبب وجودهم لذا عليه أن يدفع الفاتورة.
هنا بدأ الإنكماش العاطفى وتقليص الأدوار فتتوالى الأيام ويحلم الرجل بالتغيير لكنه يموت تاركاً ذكريات خادم أمين.
تلاحقه بعض الدموع الإنسانية،وأكثرها دموع التظاهر بالوفاء،يبدأ حداد شكلى لعدة أيام يتم خلالها تقسيم تركة (المرحوم) على قدر ما ترك.
  • أهمس فى أذن الرجل إذا أردت الحياة فالمرأة مخلوق جميل وبسيط إحلم ما شئت معه لكن لا تطلب منها ما هو فوق طاقتها ولا تصنع منها صورة خيالية تفترضها أنت إقبلها كما هى أحبها كما هى وساعدها على تغيير ما لا يليق بها وعليك أن لا تنسى أحلامها فيك ولا تبالغ بقوتك فى حال ضعفها ولا تضعف أمام قوتها وكن شريكاً ما استطعت وتأكد أن الجمال يكبر مع كبر السن فلا تسمح لمشاعرك بأن تشيخ عندالملل بل كن متجدداً.
  • أهمس أيضاً فى أذن المرأة أن الحب ليس مجرد كلمات مع استحقاقك بالطبع إلى سماع ما يرضيك ولكن عليك رؤية الصمت على أنه نوع من الحب والإنفعال أحياناً حب وأحيانا العنف حب،وذهاب الرجل وعودته اليك حب فلا تجعلى منه أسيراً لديك ولا بنكاً لإستهلاكاتك ولا تنشغلى بأكثر من سعادته فى بيتك وكونى طموحة متجددة وابتعدى عن الدخول فى دائرة العند لأنه سيعود مرة أخرى إليك مهما طال الزمن.
  • لنتعلم أن الأبناء ليسو هم فقط الهدف الوحيد من العلاقة الزوجية فلا تنسيا نفسيكما من أجل محبوب ليس فى حاجة لهذا السباق الرهيب بينكما للحصول على محبته بل الأمر أبسط من ذلك وسوف يكبر ويوماً ما سيترككما إلى حياته الخاصة.
  • الخطأ ليس فى الزواج بل فى التأهيل وفى ثقافة الإختيار وفى الأنانية وفى الكذب الذى نهرب به من واقعنا وتضخيم أنفسنا أو أخطائنا بل علينا تذكر أننا بشر.
  • فى الحياة الحب مسئولية وجمال وليس ترف فقط فحاول أن تحرص على نسبة النجاح مهما كانت ضعيفة وتذكر أنه أفضل من الفشل.
  • كثيرا ما نعرف ما هو الحب الحقيقى بعد فوات الأوان أو ضياع الفرصة.
خالد ابراهيم أبو العيمة... مدونة سور الأزبكية
http://khaled-ibrahim.blogspot.com

هناك 11 تعليقًا:

فاطمه إبراهيم محمد يقول...

صديقى الكاتب الأستاذ :خالد إبراهيم
تحياتى إليك،أتذكر قول الشاعر "الحب فى الارض بعض من تخيلنا إن لم نجده عليها لابتدعناه"عندما قرأت مقالتك وأيضا تذكرت الفيلسوف الذى سأله تلميذه الذى كان ينتوى الزواج "هل يتزوج أم لا يتزوج؟"فنصحه بالزواج ..فإذا نجح زواجه فقد لقى بغيته..وإن فشل فإنه سيصبح فيلسوفا" هذا عن تلميذ الفيلسوف..أما نحن البشر العاديين فإن البعض يصبح مجرما، والبعض يصبح فيلسوفا ،والبعض يصبح مشاغبا ،والبعض يصبح متدينا،يرضى بما قدره الله له ،والبعض يصبح حاقدا على العمر الذى ضاع ،وهلم جرا...فكيف يستفيد إنسان بنصائحك القيمه وهو يمر بما أسميته بالطور الإستكشافى؟إن الإنسان يحب ان يكتشف بنفسه ويعتقد أن كل الآخرين لم يحظوا بماحظى به من صفات فريده فى شريك الحياه،ولذلك ظلت هذه الخبرات تكتسب وتموت مع أصحابها منذ بدء الخليقه،ومازالت البشريه تقع فى ذات الاخطاء ألم يقل جحا "لعن الله من تزوجوا قبلى لم ينصحونى ولعن من تزوجوا بعدى لم يعتبروا بى؟"
أشكرك على سعة صدرك،

شهرزاد المصرية يقول...

تعجبنى هذه التدوينة فهى حقيقية و لو أنها تميل لصالح الرجال قليلا

طبعا فأنت رجل و نظلمك لو طلبنا منك ألا تتحيز

الحل فى رأيى إن الطرقين يبقى عندهم مساحة خاصة و ما يركزوش مع بعض قوى و كل واحد يبقى له إهتمامات تانية

عارف النكتة أو المقولة إللى ساعات الرجال بيقولوها عن إن إللى جرب الزواج مش معقول يبقى عاوز يتجوز تانى
و ألله أنا و صاحباتى دائما نقولها، لو لأى سبب أى واحدة فينا كان أمامها خيار أنها تعيد الزواج مرة تانية مش حنعملها لنفس السبب
الحل هو تكبير الدماغ لأقصى درجة للرجال و النساء كمان بس أوعى دماغك يكبر قوى وما تقدرش تشيله أحسن ممكن يجيلك صداع أو مشاكل فى الرقبة
آدى إللى بيجيلنا من الجواز
تحياتى لك

خالد ابراهيم يقول...

صديقتى العزيزة الفنانة فاطمة ابراهيم
بالفعل رأيك مقنع ومميز ولكن شرف المحاولة فى طلب التغيير لن يتوقف وكده كده يصبح الرجل فيلسوفاً بعد الزواج
المشكلة أننا نتجمل وهذا يمكن علاجه إذا فهمنا واقعنا وفهمنا الأهداف المستقبلية وكنا حريصين على الإستمتاع بالقدر الممكن فى الحياة
هناك صراعات كثيرة سببها أننا لا نفهم وإذا فهمنا فأكثرنا لا يعمل بما يفهم
تحية لقلمك ولفنك الى أقدره دائما
وشكرا لشرف تواجدك
خالد ابراهيم

خالد ابراهيم يقول...

الكاتبة المبدعة شهرزاد المصرية
ضحكت كثيرا وأنا أقرأ تعليقك والحقيقة ما علمنا التكرار سوى التكرار لكننى لن أرحل عن تشخيص الواقع ومحاولة تغييره
أما عن ميلى الى الرجال بصفتى رجل فهذا يبدوا شكليا أما فى الواقع فالذى يدفع الثمن أكثر هو الرجل وأنا أحاول التزام الحيادية قدر المستطاع دون تعصب لجنسى
بالطبع دموع المرأة تخفف عنها كثيرا من الألم لكن الرجل بغباءه لا يجيد البكاء
الخوف دائما من العواقب لا يصنع مستقبلا ولا يغير واقعا
أشكرك على روعة حضورك الذى أنتظره دائما
تحياتى
خالد ابراهيم

غير معرف يقول...

أتمنى أن يقرأ الجميع مقالتك الرائعة
كى يدركوا نجاح الحياة الزوجية
ويجب على الطرفان :-
معرفة وتهذيب وتحسين مميزاتهما وعيوبهما حتى يعم الرضا والقبول وتجنب الجدل المرفوض .
والاحترام المتبادل والتواصل الجيد والصراحة المطلقة التى تعطى الثقة والأمان .
وان يتم تجديد الحياة الزوجية وإعادة بعث اللحظات الرومانسية من حين لاخر .
والمساندة التامة والمشاركة البنائة فى تحمل الحياة الزوجية .
د. وائل عبد العظيم

غير معرف يقول...

good day khaled-ibrahim.blogspot.com blogger discovered your blog via Google but it was hard to find and I see you could have more visitors because there are not so many comments yet. I have found website which offer to dramatically increase traffic to your site http://xrumerservice.org they claim they managed to get close to 1000 visitors/day using their services you could also get lot more targeted traffic from search engines as you have now. I used their services and got significantly more visitors to my site. Hope this helps :) They offer most cost effective backlinks Take care. Jason

غير معرف يقول...

Thank you for your efforts you have put within this. Very interesting information. What the actual superior gentleman seeks is at himself what the little man seeks is others. By confucius. Payday Loan

غير معرف يقول...

Howdy! I simply wish to give you a big thumbs up for your excellent information you have got here on this post. I'll be coming back to your web site for more soon.

[url=http://onlinepokiesking4u.com]more information[/url]

غير معرف يقول...

Hello! I just would like to offer you a huge thumbs up for the excellent information you've got right here on this post. I'll be coming back to your website for more soon.

[url=http://onlinepokiesking4u.com]more information[/url]

غير معرف يقول...

Howdy! I just would like to offer you a big thumbs up for the great info you have right here on this post. I am coming back to your website for more soon.

[url=http://onlinepokiesking4u.com]online casinos[/url]

غير معرف يقول...

شكراً أخي محمد على هذا الطرح الأكثر من رائع