Google+ Followers

الاثنين، 16 مايو، 2011

الحكام العرب يمنون علينا بالرواتب والتعليم والعلاج فلماذا نخلعهم؟؟؟


لا يمكن أن تنكسر إرادة الشعوب وهذه هى سنة الله فى خلقه ومن هنا أثبتت الأحداث التاريخية للباحث عن الحقيقة أن الحاكم الظالم جاهل لا يقرأ ولا يتأثر لأنه دائما كان يدشن لذاته وليس لوطنه وكان دائما ينظر لنفسه على أنه المنقذ وأنه فريد عصره وأوانه وأن الوطن هو ملك له مثل أملاكه الخاصة بل أن الشعب هو أحد أملاكه لأن الحاكم الطاغية صدق أنه إله على وجه الأرض.


من المؤسف تكرار النموذج الطاغى العابث تاريخياً فى كثير من حكام العرب فهل الثورات الحالية هى بداية لنهاية هذا النموذج أم أننا سنعود لنفس النموذج بعد مرور فترة زمنية.


أتمنى إصدار قانون دستورى يؤكد على تغيير أى مادة دستورية أو حاكم أو وزارة إذا حدث إستفتاء شعبى على عزله وكان بنتيجة 50 % من إجمالى عدد من لهم حق الإنتخاب لأنه من الطبيعى أن تكون نسبة الرضا بالحاكم أعلى بكثير من نسبة الرفض والحاكم الذى لا يستطيع الحصول على الأغلبية فى مستوى الأداء المشهود له هو حاكم فاشل لأن نسبة النصف 50% تعنى فاشل بكل تأكيد.


النظام السورى الذى يعتقل فتاة فى عمر 19 عاما (طل الملوحى) المدونة الشابة التى عبرت برأيها ويحكم عليها بخمس سنوات وقد قمنا له النصيحة من قبل عبر أجهزة الإعلام إلا أنه رفض العفو عنها بأى عقل تتوقعون أنه سيرحم من يعارضه وأن تغيير بعض القوانين المقيدة للحريات أو الحوار مع المعارضة يمكن أن يغير من ثقافة الطغيان داخله فهؤلاء الحكام لا يمكن خلع كرسى العرش منهم سوى بوصول ملك الموت، سيسقط النظام السورى عندما يصبح أبناء سوريا على قلب رجل واحد وعندما يدركون أن التضحيات فى سبيل الوطن أفضل من السكوت على واقع يقتل مستقبل وطن بحجم سوريا.


النظام الليبى المتمثل فى العقيد القذافى فهو يمثل كوميديا ساخرة مؤلمة عبثية كيف سقط فيها أبناء عمر المختار لأكثر من أربعين عاماً تحت حكم إنسان لا يملك عقل أو طموحات طفل لأن الثروة لدى الشعب الليبى تتفوق على الثروة التى لدى الخليج العربى وزوال القذافى أصبح وشيكاً أو سقط بالفعل ولكن المهم هو فى المرحلة القادمة أعتقد أن الشعب الليبى تعلم الدرس جيداً وسنرى ليبيا مختلفة.
فى المشهد اليمنى الساخر أيضاً شعب مسالم يرفع صوته بأن ارحل وبقية من جيش غير وطنى تحيط بالرئيس العنيد على صالح وتقتل أبناء الشعب اليمنى دون رحمة فلا نداءات تجدى ولا سعر لدم يراق من أبناء الشعب اليمنى ومن العجيب أن على صالح يدرك أنه سقط لكنه يريد أن يضيف لذاكرة التاريخ العربى دماء أكثر فيذكر له التاريخ أنه كان طاغية وعنيداً وقتل شعبه الذى فاته القطار كما قال على صالح ولن يصبح الجيش وطنياً فى اليمن سوى بإنهاء المشهد واحترام دماء الشعب اليمنى .


المشهد فى الجزائر على صفيح ساخن ولقد ظنت الأنظمة العربية المتساقطة أنها قد تستطيع السيطرة على الثورة مثل ما حدث فى الجزائر ولكن أعتقد هى سيطرة مؤقتة لها أسبابها ولكن مؤجلة لحين ترتيب أوضاع دول الجوار خاصةً ليبيا.


دول الخليج يتوقف إستقرارها صراحة على إستقرار مصر وهى فرصة لدول الخليج لتعديل أوضاعها لأن المطامع الإيرانية لن يوقف طموحاتها سوى بتحالف دول الخليج مع مصر وهذا لا يعنى دخول مصر فى حرب مع إيران ولكن لن يملأ عين إيران سوى وجود دولة بحجم مصر ولكن الخوف من الغباء السياسى لبعض دول الخليج التى لها أجندة خاصة تخدم دول معينة وتخدم تجار السلاح ولذلك أنصح كل الحكام فى الخليج بسرعة الإتحاد فيما بينها لأن مخاطر إيران أكبر حالياً من مخاطر ثورة شعوبها التى أصبحت تدريجيا تعى المشهد القائم وعلى العرب العمل على دفع مصر لترتيب أوضاعها بشكل سريع بدلاً من الإكتفاء بمشاهدة أحداث الثورة وتوابعها على شاشات التلفزيون وعلى الصفحات الإخبارية.


ثم إننى أنصح السعودية عدم إيواء الرئيس اليمنى المخلوع شعبيا (غصب عن عينه)حتى لا تجلب لنفسها المشاكل كما أن عليها تسليم الرئيس المخلوع (غصب عن عينه) بن على للحكومة التونسية هذا هو العدل.


الشعوب ملت من الإحساس بأن الحكام يمنون عليهم بالتعليم والصحة والرواتب وكأنها منة أو ليست إستحقاق.


الشعوب ترغب فى العيش بكرامة وعدالة وإذا لم يسارع أصحاب الكراسى الملتصقة بتعديل أوضاعهم فلن يتبقى منهم سوى تاريخهم الأسود.


نداء لكل حاكم طموحاً وكن عادلاً لأننى أريد أن أحبك وأحميك بعدلك بدلاً من أكرهك وأخلعك بكذبك فلقد تبخر الخوف من قلوب الشعوب وآن الآوان لتكون أنت الخائف من المسئولية.


تعلمنا وفهمنا وتأكدنا أنه لا ألهة من دون الله على الأرض فهل وصلت الرسالة إليكم أم لا زلتم تظنون أننا شعوب غير مؤهلة للديمقراطية وشعوب خسارة فيها ان يحكمنا عظماء أمثالكم.
خالد ابراهيم...مدونة سور الأزبكية
http://khaled-ibrahim.blogspot.com

هناك تعليقان (2):

سوسو يقول...

مش عافرة اقولوكو اسلوب المدونة والكاتب راقى اد ايه
اتمنى لكم النجاح
سوسو

خالد ابراهيم يقول...

سوسو
تجملت مدونتى بتواجدك وشكرا على رقة مشاعرك وروحك الرائعة
باقة ورد تستحقك
خالد ابراهيم