Google+ Followers

الثلاثاء، 26 أبريل، 2011

بلقيس

((قصة قصيرة))هو الكاتب الذى لا يسقط فى فخ الإكتئاب ودوافع الإنحناء،ولأن واقعه لم يملأ عينيه ظل دائما يبحث عنها من خلف الشاشة،جمعتهما صدفة البحث،رأها،تكتب بلغة جديدة،أسلوبها المبهر،تصنع الأحلام.
   كالعادة تصارعه الشكوك أهى الحلم والأسطورة،إقترب من حرفها،حاولت صد اندفاعه إليها،لكنه لم يستسلم،فهو الكاتب الباحث عن التغيير،المفعم بالأمل،وهى الباحثة عن حرف مجنون،تهرب به من واقعها.
   كلاهما صدمه اختيار الشريك،قسوة الجمود،وعجرفة التعبير،راها مى زيادة،رأته العقاد،رأها ملكة لأحلامه،ورأته أميراً يقاتل من أجل أحلامها.
   هى بلقيس،أحب روحها التى أحبته،تملكت كل حروفه المتخيله،والمرسومة بريشة قلبه،نعم هى أسطورة الأنثى التى طالما تمناها كل الرجال،نعم هو قيس وهو عنترة وهو مجنون ليلى وهو روميو وهو صانع الأسطورة الجديد.
   تعلمت على يديه سحر الهوى،جمال اللامعقول،الإندهاش المتجدد،عبقرية التوافق
   حاصرتهما المسئولية الأخلاقية،عذبتهما مرارة المسئولية،الإنحناء للقدر
   رحلا والذاكرة محفور بها التوقيع الخالد،وسجلات قلبيهما رغم كثرة الزوار تجمد فيها الحلم.
خالد ابراهيم....مدونة سور الأزبكية
http://khaled-ibrahim.blogspot.com

هناك 4 تعليقات:

شهرزاد المصرية يقول...

جميلة للغاية
و يحسب لبطليك تغليبهما للمسئولية الأخلاقية على جنون الهوى و ما أصعب فعل ذلك
عرفت بمدونتك من مجموعة المدونين العرب فوجدتها جميلة
تحياتى

خالد ابراهيم يقول...

المبدعة المتألقة شهرزاد
تجملت أكثر بتواجدك وسحر مرورك وتعليقك الذى أسعدنى
بالطبع شرفنى تواجدك ويشرفنى أيضا أن أكون من متابعى مدونتك الرائعة
تحياتى بلا حدود
خالد ابراهيم

لاميا نور الدين يقول...

بلقيس
اسم ينحني أمامه كل من يعرف تاريخ هذا الاسم فكل من لقبت به اقرن باسمها الجميلة والذكية والحكيمة وسر الابداع وكنز الحب والعشق والجنون فمنهم:-
بلقيس ملكة سبأ .. ملكة سجلها القرآن والتاريخ
بلقيس اسطورة بلاد بابل وزوجة فيومونوس التي تغني بحسنها وحكمتها كل مؤرخي حضارة بابل
وبلقيس زوجة اسطورتنا نزار قباني وسر ابداعه
هذا الاسم لا يطلق إلا علي كل من ملكت القلب وسلبت العقل وسكنت الروح
فان كان كاتبك قد وجد بلقيس فهنيأ له بحب سيؤرخ حتي لو غابت شمسه لان من يعشق بلقيس يدخل التاريخ ويسجل في دفاتر العشاق المخلدون
لاميا نور الدين

خالد ابراهيم يقول...

المبدعة المميزة لاميا
كعادتى أنتظر تعليقك وكعادتك تضعين تعليقا رائعا يضاف الى الموضوع
أشكر وفائك الدائم بهذا الحضور الرائع والتوقيع الجميل
خالد ابراهيم