Google+ Followers

الأربعاء، 24 مارس، 2010

Intellectual Crisis أزمة المثقف

أحاول رصد مخاوف المثقف،لأن المثقف إنسان حالم لا يتوقف عن نقد الواقع والبحث عن الأفضل،المثقف يصنع الحلم،يبحث عن وسائل الإرتقاء بالفكر،فيقرأ ويقرأ ويتحاور،ثم تتكون لديه شخصية يرى بها العالم من منظور متعدد الزوايا وليس زاوية واحدة،والمثقف يعتبر نفسه،حاكما،وقاضيا،وطبيبا،ومهندسا،وعاملا،وصحفيا،وبناء،وكل المهن التى هى على الأرض،يضع نفسه فى مكانها،ويحاول فهم ثقافتها،وكلما إقترب المثقف أكثر من فهم العالم المحيط،أصبحت لديه القدرة على النبوؤة،وإستشراق المستقبل.
من هنا يتبادر إلى الذهن ما هى أزمة المثقف،هل هى سياسية؟أم إقتصادية؟ أم أزمات متعلقة بالنشرأو كل ذلك أم أن المثقف يتجاوز حجمه ويتدخل فيما لا يعنيه؟
وقد نتفق أو نختلف على أن المحتوى لدى المثقف هو العنصر الأهم فى مواجهة كل المعوقات التى قد تواجه المثقف،فالكتاب الذين يكتبون بعمق وواقعية،وبأهداف تمس واقع الناس وأحلامهم ومستقبلهم،لابد أن الطريق سيفتح لهم يوما ما.
دور المثقف ليس الصدام مع أحد،بل هو تنويرى للعقول،ولصنع الأهداف القومية،وتقييم الواقع بالكشف عن السلبيات ودفع الإيجابيات للتطوير،وأن يشعر كل فرد أنه كيان كبير ليس محصورا فى وظيفته أيا كان نوعها بل على الفرد ان يفهم أنه جزء من الواقع ومشارك فى المستقبل وأن الدونية فى الفكر وليس العمل.
صداقة المثقف هى غاية كل عاقل،والقضاء على المثقف هو جهل بجريمة تجميد الأحلام التى هى عماد المستقبل فالمجتمع الذى يعيش بلا أحلام لابد وأن يتحول إلى مجتمع من المتسلطين والإرهابيين والمقهورين .
كلنا يدرك أزمات المثقف لكن أكثر ما يؤلمنى هو المثقف الذى لا يرى سوى نفسه والمثقف الذى يغار من نجاح الأخرين،والمثقف الذى تم شراؤه،والمثقف الجامد الذى توقفت أحلامه عند حدود المصلحة وتوقف دوره عند زاوية النقد الأدبى لبيان جماليات الأعمال الأدبية والصور والبلاغة،وغيرها من المحسنات وا..............
الثقافة ليست حكرا على الكتاب بل مطلوب من الجميع أن يقرأ بدلا من تجميد العقل عند حدود اللذة بالتملك،بل على الجميع أن ينظر لبناء الإنسان من الداخل وإلا كيف تبنى الأوطان وسط الأموات.
تقديرى
khaled ibrahim Mohamed


هناك تعليقان (2):

عبد الله يقول...

بل مطلوب من الجميع أن يقرأ بدلا من تجميد العقل عند حدود اللذة بالتملك،

بارك الله فيكم سيدي .

تقبل تحياتي العطرة .

khaled ibrahim خالد ابراهيم يقول...

أخى الكريم الأستاذ/عبد الله
بارك الله فيك ومتعك بالعقل والعافية
تحياتى
خالد ابراهيم