Google+ Followers

السبت، 29 أغسطس، 2009

الرجل العربى

تحاورت مع المبدعين العرب من خلال مدونتى من الجنسين وكتبت مقالات عن المرأة مثل -المرأة العربية هى السبب فى هشاشة ووهن الرجل العربى وغيرها واليوم نتكلم بقلب مفتوح من الأراء التى نتجت عن التحاور بالمبدعين العرب من الجنسين للوقوف على الحالة المرضية التى يمكن تشخيصها لو أخلصنا النوايا كرجل عربى أطلب من نفسى العمل على تلافى هذه الإتهامات الموجهة إلينا كرجال والعمل على التخلص مما هو حقيقى منها بإصلاح ما بداخلنا على كل رجل عربى يقرأ مقالتى أن لا يعتبر النقد ذما ولا عيبا ولا غيبة ومن لا يعجبه نقول له فضلا إلتزم أدب الحوار ولك منا جميعا الود والإحترام على المرأة العربية أن تعلم أننى إلتزمت الحياد قدر المستطاع وعليها أن تكتب بصراحة وحيادية ودونما مشاعر إنتقامية - أيتها السيدة الرائعة كلانا لا يمكن أن نستغنى عن بعضنا (رجل وامرأة) - إذا حوارنا هو حوار التشخيص - حوار الإعتراف - حوار الفهم وبداية التغيير - حوار لن يضيرنا فيه ان نفهم أنفسنا ونعرف أين نقف ولن يضيرنا إعادة حساباتنا نبدأ على بركة الله وأسأله التوفيق وأن لا يغضب منى أحد كان ذكر كان أو أنثى فلكل قاعدة شواذ الرجــــــــــــل العربى - الرجل العربى عندما تطلب المرأة حقها منه يعتبر ذلك نوعا من تمردها على طاعته - الرجل العربى يتعامل مع المرأة على أنها جارية فهى للمتعة والطعام فقط - المجتمع العربى مجتمع ذكورى - لماذا لا يسمع الرجل العربى لرأى المرأة - الرجل العربى كثير الشكوك وسيئ الظنون بالمرأة - الرجل العربى متظاهر بالشجاعة ويخفى خواء نفسيا وعاطفيا وجنسيا بداخله - الرجل العربى مهزوم داخليا ويريد من المرأة أن تصنع له كل شيئ ويكفيها منه أنه رجل وعليها أن تشكر ربها على هذه النعمه - الرجل العربى فى الخفاء لا يحترم زوجته وفى الظاهر يمثل الإحترام - الرجل العربى غير حريص على تعليم أولاده على إحترام الأم الرجل العربى مدمن للعادات السيئة كالأكل الكثير والثرثرة والمخدرات الشعبية ونقد الأخرين ولا يحب نقد الذات - الرجل العربى يعتبر توجيه النصح له نوعا من العار - الرجل العربى يدعى أنه يفهم فى كل شيئ - الرجل العربى أنانى جنسيا فهو يبحث عن حقه أكثر من حقها - الرجل العربى رومانسى الخيال وليس التعبير فهو يطلب من المرأة ما هو مستحيل - الرجل العربى يكره التعليم ويحب الفوضى ويحب لنفسه ما لا يحب لغيره ولا يرضى لنفسه ما يرضى لغيره - عين الرجل العربى فارغة - الرجل العربى لا يعمل إلا فى بيئة منضبطة بقوانين قوية تأمــــــــــــــــل نظرة الى مقتطفات من هذه الأيات العظيمة (ولهن مثل الذى عليهن بالمعروف) (وقدموا لأنفسكم) (من عمل صالحا منكم من ذكر أو أنثى فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم بأحسن ما كانوا يعملون) (وإذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسودا وهو كظيم يتوارى من سوء ما بشر به.........)(ألا ساء ما يحكمون) (وإمرأة فرعون ......) (مريم ابنة عمران.....) (وقل ربى إغفر لى ولوالدى) (حملته أمه) (ووصينا الإنسان بوالديه حسنا) (وعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا) نظرة الى مقتطفات من الأحاديث النبوية الشريفة (اتقوا الله فى النساء....) (خيركم خيركم لأهله) (الولود الودود) (بشروا خديجة بقصر من قصب .....) سؤال صعب جدا على نفسى؟؟ ماذا كنا سنكون كعرب لو لم نكن مسلمين ولنا تشريع بمعنى ماذ كان سيكون شكل العرب من دون كتاب يعلمهم ويذكرهم بحق الأخرين ويعلمهم فن الحياة وحركة الحياه من المؤكد كنا سنكون فى الصف الأول من عبدة الأصنام ربما الذين عبدوا بقرة والشمس والنار كانوا أعمق فكرا من الذين عبدوا الأصنام(العرب) مع انهم جميعا على جهل عظيم وعاقبتهم لما يعبدون من دون الله الى النار متى يعود الرجل الذى يملؤ عين المرأة ومتى تعود المرأة التى تملؤ عين الرجل ملاحظة هامة : المتلقى يستفيد جدا من النقاش ويسعدنى ويشرفى ولا يغضبنى التلقى منكم ولو إختلفنا مع الود والتقدير والإحترام أرجو كل من قرأ مقالتى أن لا يغضب ومن أراد مراسلتى على الإميل فذاك هو khaledfuture@hotmail.com Mr_egykhaled@yahoo.com

هناك 8 تعليقات:

nano-aamri يقول...

الرجال الرجال

اعتقد ان كثيرا منا يحجف بحق الرجل العربي والحقيقة ان الرجال في كثير من المجتمعات اخذوا حق السطوة والقوامة الخاطئة و ضربوا اشنع الامثلة في الاجحاف بحق المرأة على مر الازمان
انا اداع عن الرجل العربي لأنه وكما قلت الدين يعيده يوما لجادة الصواب اما غيرنا فهي امم ضلت واضلت و استعبدت النساء بشكل او بآخر .
تقبل مروري

غير معرف يقول...

أقول لكل رجل عربى قدوتك هو رسول الله(ص)
مازال يوصينا على النساء حتى وهو على فراش الموت فقال علية الصلاة والسلام (أيها الناس، اتقوا الله في النساء، اتقوا الله في النساء، اوصيكم بالنساء خير)
فلا توجد ديانة سماويةولا فلسفة مثالية أو واقعية، كرمت المرأة وأنصفتها وحمتها، مثل الاسلام

و قد كرم الإسلام المرأة وأنصفها وحماها انثى وامراءة وزوجة واما و عضوا في المجتمع

وصدقنى اخى العزيز لا اعتبر النقد ذما ولا عيبا ولا غيبة
بل اشكرك على الحياد التام المرجو من شخصيةاديبة محترمة مثلك
وارجو منك المزيد فالجدال حوال الرجل والمرأة عموما يعد قضية شائكة لاتنتهى
اتمنى ان تنهيها ياخى العزيز .
د. وائل

khaled ibrahim خالد ابراهيم يقول...

أعتذر لتأخرى فى الرد
كل عام وحضراتكم بكل خير

khaled ibrahim خالد ابراهيم يقول...

المبدعة المتميزة والحيادية
nano-aamri
كان مرورك وسيظل تعليقك قيما
الموضوع دعوة لكل رجل أن يتكلم ويتحاور أن يعطى ويأخذ الموضوع للمحاكمة النفسية وليست الجنائية على كل إنسان رجل وإمرأة أن يجلس مع نفسه ويحاورها بلا تعصب بلا أنانية ودون نظرة فوقية أو أن أظن أننى المثالى الوحيد أو المثالية الوحيدة على وجه الأرض هى محاولة لإعادة تقييم أنفسنا فهل نكون صادقين
لست أدرى لماذا يخشى الناس الكلام فى نقد الذات ولماذا يفضلون سلبية الصمت على إيجابية الكلام ومحاولة التغيير
أنا مدرك أن الموضوع حساس لكن بصدق النوايا وكوننا بشر فنحن نصيب ونخطئ والتجارب تعلمنا كيف نتجنب الخطأ قدر المستطاع ثم يتبقى بعد ذلك غفران الخطأ بعضنا لبعض كم هو يجعل الحياة جميلة أن تسامح وتعفو لكن علينا أن ندرك موقعنا الإنسانى فى التعامل مع بعضنا البعض( الرجل العربى مع المرأة العربية)
السكوت عن الأخطاء وترك الجماليات جريمة فى حق أنفسنا كلانا فى حاجة للحياة بشكل نفسى وصحى أفضل من الواقع المرير
تكفى زيارة للمحاكم المتخصصة فى قضايا الأسرة لتعرفى حجم الكارثة الحالية والقادمة على المجتمع
بلا شك يسعدنى ويشرفنى تكرار زيارتك لمدونة سور الأزبكية التى تجملت وازدانت بمرورك العطر
مع التقدير....خالد ابراهيم

khaled ibrahim خالد ابراهيم يقول...

صديقى الإنسان والمبدع الكبير د.وائل
نعم سيدى معك كل الحق ومداخلتك بالفعل قيمة جدا وللحق أن هناك مجتمعات لا يحب الرجال فيها الإرتباط بإمرأة ذكية ومتعلمة لأن بعض الرجال يخشونها ويحاولون تشويه صورتها (لانها صاحبة لسان طويل من وجهة نظرهم) وهذا إن دل فإنما يدل على ثقافة بليدة متوغلة فينا هى ثقافة القهر وثقافة الذكورة
لو يدرك النساء كم نحن نقدر السيدة خديجة ومن بعدها السيدة عائشة وما هى أسباب تقديرنا لهن لعرفن أن المرأة تستطيع تغيير واقعها للأفضل عندما تجد وتجتهد وقتها ستصنع كل أم رجلا من الفخر نها صنعته بالمشاركة مع زوجها ولتنبهت أن الحياة مثل الزرع كلما كانت جودة البذور والأرض عالية كلما كانت جودة المنتج
نحن فى حاجة لأن نقرأ ونتعلم من تجارب الأخرين وعندما يسهل علينا نقد ذاتنا ونقد الأخرين لنا فإننا نكون على بداية الطريق الصحيح
قالها أمير المؤمنين عمر(أصابت إمرأة وأخطأ عمر)(رحم الله إمرئ أهدى إلينا عيوبنا)
الود والتقدير والإعجاب بمداخلاتك الرقية والقيمة للمبدع المتميز د.وائل عبد العظيم
.......خالد ابراهيم

yara يقول...

مسا الخير اخي خالد ..
جرأة منك ان تكتب مثل هذا الموضوع وخاصة وانك تنتمي الى عالم الرجال فمن الصعب ان نجد رجلا يتنقد عالمة ولكن ان دل ذلك وانما يدل على وعي كبير ومعرفه واسعة للمجتمع العربي وخفاياه !!
ساكون محايدة قدر المستطاع في ردي وان لا اظلم الرجل لانه جزء من كيان المرأة والعكس كذلك .. فلا أستغناء للاول عن الثاني والعكس وهذا واقع اكيد ..ومن يعتقد غير ذلك فهوعلى خطأ بين ..
اخي الفاضل سابدا بنقاشي معك ..
الرجل العربى عندما تطلب المرأة حقها منه يعتبر ذلك نوعا من تمردها على طاعته ..هذا كلام اكيد فلوكان الرجل يتقبل بان تطالب المرأة بحقوقها لما كانت تطلبها الان والرجل يداه على أذنيه فتبدأ اسطوانية المشروخة وكما يقولون والتي اغلبنا حفظناها عن ظهر قلب " ماالذي ينقصك ولماذا وكيف ومن الذي يلعب بعقلك وغيره ... "

- الرجل العربى يتعامل مع المرأة على أنها جارية فهى للمتعة والطعام فقط
في هذه النقطة فانا اختلف بها معك وهذا لاكون على حق وحيادية ولا اطلم الرجل ..في مجتمعنا العربي الشرقي هناك احترام كبير للمرأة وليس كله لنقل بلاد الشام فنجد بان المرأة محترمة سواء بالبيت او غيره وكلمتها تحترم ويؤخذ رايها وهذا عن واقع ملموس واامام الاعين .. أما في المجتمع العربي الغربي اي المغرب العربي فهذا كما قلت وبما انني حاضرة هنا فهذا اراه يوميا وبشكل مستمر تعامل المرأة وكانها قطعة أاثاث في البيت او جارية للمتعة وتلبية الطلبات لا أكثر والمصيبة الكبرى هنا نرى أن المرأة راضية لسطوت الرجل وجبروته وخوفها منه !!
وأعتقد الفارق هنا بين المجتمعين نتيجة التعليم المتوفر للمرأة ففي الشرق المرأة متعلمة أكثر من المغرب العربي وهذا يعطيها الحق بان تفرض على الرجل أن يحترمها رغمأنه في داخله أحيانا ينبذها ويحسدها لمكانتها ..

- المجتمع العربى مجتمع ذكورى .. مليون بالمية لا نقاش فيها

- لماذا لا يسمع الرجل العربى لرأى المرأة ..ومن قال لك هذا الا تعرف ان رأي المرأة هو الذي يسير في النهاية ولكن الرجل يأبى أن يعترف أو أن يقول بان هذا راي زوجتي او اختي او امي يحس أن هذا انتقاص لعقله اولا اعرف ما تسمونه فانت ادرى به ..

- الرجل العربى كثير الشكوك وسيئ الظنون بالمرأة
والمرأة أيضا كثيرة الشك بالرجل العربي لان كل همة النساء والمتعة وجمع المال والطعام ..

yara يقول...

- الرجل العربى متظاهر بالشجاعة ويخفى خواء نفسيا وعاطفيا وجنسيا بداخله
- الرجل العربى مهزوم داخليا ويريد من المرأة أن تصنع له كل شيئ ويكفيها منه أنه رجل وعليها أن تشكر ربها على هذه النعمه ..وكانه يحملنا جميلة بانه رضي بتلك المرأة .. الا يجب على الرجل أن يشكر الله على إمرأة ترضي به كيفما كان وباي ظرف برغم انها احيانا تكون مجبرة على تقبل هذا الوضع فهل يرضى الرجل ان يرضى بالرمأة لو كانت مكانه ؟؟

- الرجل العربى فى الخفاء لا يحترم زوجته وفى الظاهر يمثل الإحترام
هذه اختلف معك فيها فانا أرى العكس ففي الخفاء يقدرنا ويكن لها كل الاحترام والتقدير اما اماما الاخرين فهو يظهر أحيانا قله أحترام لها ويظهر قوته وسطوته عليها فعلى ماذا يدل ذلك ؟؟ ألا يدل على نقص في الشخصية والثقة اوخوفا من قول البعض ان زوجته اومهما كانت تسيطر عليع فهو يقدرها ويحترم كلمتها او... الخ فهذا يجعله صغيرا امام أعين الجميع ..

- الرجل العربى غير حريص على تعليم أولاده على إحترام الأم
يعلمه على عدم احترام المرأة مهما كانت ليس امه فقط .. وانام العالم النسائي ككل بعظ النظرعن مكانها في حياته ..
الرجل العربى مدمن للعادات السيئة كالأكل الكثير والثرثرة والمخدرات الشعبية ونقد الأخرين ولا يحب نقد الذات
هذا نتيجة الفراغ الذي يعيشه .. عمل في الصباح للظهر اما باقي اليوم فاين تجده ؟؟اما على النت او المقاهي او على التلفزيون ..اما أن يفكر بان يفتح حديثا مع زوجته او أن يسهر مع اهل بيته فهذا أمر مستبعد ونادرا ما نجده في مجتمعاتنا العربية الا اذا كان امر مفروض عليه لا أكثر ..

- الرجل العربى يعتبر توجيه النصح له نوعا من العار..يقول انه يتقبل النقد والنصح ولكنه يقولها بصوت عالي وبعصبية ويطبق المثل القائل علوهم بالصوت تغلبوهم !!

- الرجل العربى يدعى أنه يفهم فى كل شيئ .. ماشاء الله مجتمع عباقرة ومخترعين الا ترى التقدم الذي نحن فيه !!

- الرجل العربى أنانى جنسيا فهو يبحث عن حقه أكثر من حقها.. وما خفي كان أعظم !!

- الرجل العربى رومانسى الخيال وليس التعبير فهو يطلب من المرأة ما هو مستحيل .. أخطأت في هذه خالد فالرومانسية والخيال لا تمت للرجل بصلة فالرجل العربي واقعي واقعي واقعي وما يطلبه من المرأة وانما هولتعجيزها لا أكثر للاحساسة بالفراغ العاطفي لديه ..
- الرجل العربى يكره التعليم ويحب الفوضى ويحب لنفسه ما لا يحب لغيره ولا يرضى لنفسه ما يرضى لغيره.. هذه يكره التعليم للمرأة نعم ولا يحب لها ما يحبه لنفسه ولكن بين افراد العالم الرجولي فالامر متفاوت ولا تنطبق على الجميع وخاصة في شقة الثاني ..

- عين الرجل العربى فارغة ..
صحيحة واذا عرف السبب بطل العجب !!

- الرجل العربى لا يعمل إلا فى بيئة منضبطة بقوانين قوية
هذه مؤكدة ولا نقاش فيها فالرجل العربي رجل مستهتر ولا يتحمل أي مسؤلية ما لم تكن ضمن ضوابط قانونية صارمة ..

أرجو أن يتقبل الجميع رائي فهذا الواقع من وجه نظري على الاقل وما كتب هنا من ضمن معايشتي لمراكز اجتماعية ضمن نشاطاتي .. فالرجل العربي يبقى الاخ والحبيب والزوج والاب والصديق .. فتحية لكل رجل صادق يقدر المرأة ويحترمها وتحية لك أخي خالد على موضوعك الصريح ..تقبل احترامي ..

khaled ibrahim خالد ابراهيم يقول...

المبدعة الجميلة ذاتا ومضمونا يارا Yara
كان حضورك منتظرا وتعليقك موضع تقديرى التام وإضافة قيمة لحوار متميز يهدف للوصول الى الأهداف السامية
لا يوجد اتفاق تام وهذا طبيعى ولا يفسد للود قضية
والإختلاف فى الرؤى يزيدنا جمالا حيث نرى ما لا يمكن رؤيته دون ان نختلف ونضيف الى خبراتنا خبرات اخرى وأساليب جديدة ترتقى بنا
قضية الرجل والمرأة تحتاج الى الصراحة وسعة الصدر والحيادية والعمق الفكرى والبساطة فى العرض
ليس للتعميم أن نتحدث عن سلبيات الرجل العربى أو المرأة العربية فكم من الإيجابيات لدى الطرفين لكن هى محاولة لتسليط الضوء على الأداء السلبى لكلا الطرفين بحيث نتغير الى الإيجابية طالما أمكننا ذلك
أنا أحب السلوكيات الجميلة سواء كانت من طفل - شاب - إمرأة – رجل- طير أو حيوان والتعبير الإنسانى يظل واحد من أجمل السلوكيات وعلى الإنسان أن يفرح ويفخر أن الله خلق الإنسان فى أحسن تقويم
النقد ليس لتقزيم الأدوار بل هو للبناء وليكون الدور أكبر كلما استطعنا ذلك
كان وسيظل حضورك راقيا مفرحا ممتعا للقلب والعقل
الود والتقدير والثناء الجميل
خالد ابراهيم