Google+ Followers

السبت، 29 أغسطس 2009

الرجل العربى

تحاورت مع المبدعين العرب من خلال مدونتى من الجنسين وكتبت مقالات عن المرأة مثل -المرأة العربية هى السبب فى هشاشة ووهن الرجل العربى وغيرها واليوم نتكلم بقلب مفتوح من الأراء التى نتجت عن التحاور بالمبدعين العرب من الجنسين للوقوف على الحالة المرضية التى يمكن تشخيصها لو أخلصنا النوايا كرجل عربى أطلب من نفسى العمل على تلافى هذه الإتهامات الموجهة إلينا كرجال والعمل على التخلص مما هو حقيقى منها بإصلاح ما بداخلنا على كل رجل عربى يقرأ مقالتى أن لا يعتبر النقد ذما ولا عيبا ولا غيبة ومن لا يعجبه نقول له فضلا إلتزم أدب الحوار ولك منا جميعا الود والإحترام على المرأة العربية أن تعلم أننى إلتزمت الحياد قدر المستطاع وعليها أن تكتب بصراحة وحيادية ودونما مشاعر إنتقامية - أيتها السيدة الرائعة كلانا لا يمكن أن نستغنى عن بعضنا (رجل وامرأة) - إذا حوارنا هو حوار التشخيص - حوار الإعتراف - حوار الفهم وبداية التغيير - حوار لن يضيرنا فيه ان نفهم أنفسنا ونعرف أين نقف ولن يضيرنا إعادة حساباتنا نبدأ على بركة الله وأسأله التوفيق وأن لا يغضب منى أحد كان ذكر كان أو أنثى فلكل قاعدة شواذ الرجــــــــــــل العربى - الرجل العربى عندما تطلب المرأة حقها منه يعتبر ذلك نوعا من تمردها على طاعته - الرجل العربى يتعامل مع المرأة على أنها جارية فهى للمتعة والطعام فقط - المجتمع العربى مجتمع ذكورى - لماذا لا يسمع الرجل العربى لرأى المرأة - الرجل العربى كثير الشكوك وسيئ الظنون بالمرأة - الرجل العربى متظاهر بالشجاعة ويخفى خواء نفسيا وعاطفيا وجنسيا بداخله - الرجل العربى مهزوم داخليا ويريد من المرأة أن تصنع له كل شيئ ويكفيها منه أنه رجل وعليها أن تشكر ربها على هذه النعمه - الرجل العربى فى الخفاء لا يحترم زوجته وفى الظاهر يمثل الإحترام - الرجل العربى غير حريص على تعليم أولاده على إحترام الأم الرجل العربى مدمن للعادات السيئة كالأكل الكثير والثرثرة والمخدرات الشعبية ونقد الأخرين ولا يحب نقد الذات - الرجل العربى يعتبر توجيه النصح له نوعا من العار - الرجل العربى يدعى أنه يفهم فى كل شيئ - الرجل العربى أنانى جنسيا فهو يبحث عن حقه أكثر من حقها - الرجل العربى رومانسى الخيال وليس التعبير فهو يطلب من المرأة ما هو مستحيل - الرجل العربى يكره التعليم ويحب الفوضى ويحب لنفسه ما لا يحب لغيره ولا يرضى لنفسه ما يرضى لغيره - عين الرجل العربى فارغة - الرجل العربى لا يعمل إلا فى بيئة منضبطة بقوانين قوية تأمــــــــــــــــل نظرة الى مقتطفات من هذه الأيات العظيمة (ولهن مثل الذى عليهن بالمعروف) (وقدموا لأنفسكم) (من عمل صالحا منكم من ذكر أو أنثى فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم بأحسن ما كانوا يعملون) (وإذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسودا وهو كظيم يتوارى من سوء ما بشر به.........)(ألا ساء ما يحكمون) (وإمرأة فرعون ......) (مريم ابنة عمران.....) (وقل ربى إغفر لى ولوالدى) (حملته أمه) (ووصينا الإنسان بوالديه حسنا) (وعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا) نظرة الى مقتطفات من الأحاديث النبوية الشريفة (اتقوا الله فى النساء....) (خيركم خيركم لأهله) (الولود الودود) (بشروا خديجة بقصر من قصب .....) سؤال صعب جدا على نفسى؟؟ ماذا كنا سنكون كعرب لو لم نكن مسلمين ولنا تشريع بمعنى ماذ كان سيكون شكل العرب من دون كتاب يعلمهم ويذكرهم بحق الأخرين ويعلمهم فن الحياة وحركة الحياه من المؤكد كنا سنكون فى الصف الأول من عبدة الأصنام ربما الذين عبدوا بقرة والشمس والنار كانوا أعمق فكرا من الذين عبدوا الأصنام(العرب) مع انهم جميعا على جهل عظيم وعاقبتهم لما يعبدون من دون الله الى النار متى يعود الرجل الذى يملؤ عين المرأة ومتى تعود المرأة التى تملؤ عين الرجل ملاحظة هامة : المتلقى يستفيد جدا من النقاش ويسعدنى ويشرفى ولا يغضبنى التلقى منكم ولو إختلفنا مع الود والتقدير والإحترام أرجو كل من قرأ مقالتى أن لا يغضب ومن أراد مراسلتى على الإميل فذاك هو khaledfuture@hotmail.com Mr_egykhaled@yahoo.com

الثلاثاء، 25 أغسطس 2009

الواقع

كل عام وأنتم بخير كلمات أعجبتنى الواقـــــــــع أنك تحب واحدة ولكنك تتزوج من واحدة ثانية الثانية أصبحت زوجتك بينما الأولى أصبحت كلمة سر بريدك الإلكتروني (هذا واقع) ***** الدنيا بها طفل واحد فقط هو الأفضل كل أم تعتقد أنه طفلها والدنيا بها زوجة واحدة فقط هي الأفضل كل رجل يعتقد أنها زوجة جاره (هذا واقع) ***** ثلاثة أحلام لكل رجل أن يملك الكثير من الوسامة كما تعتقد أمه أن يملك الكثير من المال كما يعتقد طفله الصغير أن يملك الكثير من النساء كما تعتقد زوجته (هذا واقع) ***** إستطاع اليابانيون أخيراً إختراع كاميرا خارقة ... متطورة للغاية ... وسريعة لدرجة أنها تستطيع أن تلتقط صورة للمرأة حينما يكون فمها مغلق (هذا واقع) ***** الزوج والزوجة تماماً مثل الكبد والكلى الزوج هو الكبد والزوجة هي الكلية إذا فشل الكبد يحدث فشل كلوي بينما إذا فشلت الكلية يتعامل الكبد مع الكلية الأخرى (هذا واقع) *****

الثلاثاء، 18 أغسطس 2009

هل اسم المرأة عورة

   من العجب أن هناك كاتبات لا يكتبن أسمائهن الحقيقية على ما يكتبن هل هذ نوع من التحفظ الزائد هل هو نوع من الخوف والأدهى يكتبن أسماء غريبة وعجيبة أحاول أن أفهم هل الأمر متعلق بشيء من التدين ؟؟؟ أرى في القرآن الكريم اسم عيسى بن مريم هل يعيب مريم أن اسمها ذكر؟؟؟؟ هل يعيب السيدة فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نعرف اسمها هل يعيب أمهات المؤمنين أن نعرف أسمائهن رضى الله عنهن جميعا أنا أرى أن اللاتي يخشين أن تعرف أسمائهن هن من يعملن بأشياء مشبوهة أو غير قانونية ما هو حجم العار الذى يجلبه الاسم على صاحبه ولماذا لماذا هذه الهشاشة وعدم الثقة في تفكيرنا هناك علاقة وثيقة بين الحرية والمنطق وما نفعله ليس من المنطق متى يصبح شرفا للكاتبة أن يشار إليها أنها فلانه بنت فلان متى نرفع رؤوسنا أن أختي وابنتي وزوجتي وأمي كاتبة ولها وجهة نظر صائبة نحن نريد أن يزداد حجم الكاتبات العربيات في شتى المجالات والعلوم من أجل مستقبل أفضل لأبنائنا ينعكس على أوطاننا هل يغار الرجل عندما تفكر زوجته ما رأيكم في ملكة سبأ ما رأيكم في السيدة خديجة والسيدة عائشة رضى الله عنهما ما رأيكم في زوجة فرعون ما رأيكم في الشيماء ما رأيكم في من صححت خطأ لأمير المؤمنين عمر رضى الله عنه وكيف كان أمير المؤمنين أكثر عظمة باعترافه بالخطأ بأن قال أصابت امرأة وأخطأ عمر علما بأنه لم يجادل ولم يتوارى وكان اعترافه أكثر عظمة له من سكوته أو جداله ولا زلنا نذكر له عظمة التواضع فى الاعتراف نحن كسالى فكريا ونعتبر النقاش عيبا ونفعل كل المصائب في السر ونحاول أن نبدو ملائكة فى العلن كذابين متظاهرين لا ندرك الأهداف أشباه متدينين من السهل جدا أن تجد من يكفرك لو فكرت بصوت عال لماذا نظن أننا الأفضل على وجه الأرض وقد نبهنا الله عز وجل قائلا (فلا تزكو أنفسكم) هل الصمت والمشي داخل الحائط والتستر على عيوبنا هو الحق إن كان ذلك فكل ما عدا الإنسان أعبد لله منا وأفضل منا إن الصامتين عن الحق في الدنيا سيصمتون طويلا في القبور إن الذين لا يفكرون ولا يتأملون حرموا أنفسهم من متعة النظر الى دقة وصنعة وروعة ما خلق وأبدع رب العباد لأن الكمال لله وحده ونحن ناقصين فهذا طبيعي ولأننا ناقصين علينا أن نبحث عن طرق الكمال وكلما بحثنا صرنا أكثر جمالا واكتشفنا أننا ناقصين وسنظل نبحث لنكون أجمل وسنظل ناقصين لا أدرى هل ستر الأسماء للمرأة دكتاتورية وأنانية من الرجال أم هو عبط أنثوي يضاف الى حصالة المرأة العربية الخالية من الإيجابيات وقليل ما هن يجب أن يعترف الرجال أن الديكتاتورية والأنانية أو غير ذلك يدفعون ثمنها بطرق متوارية ولا يعلم الرجال من هذا النوع أنهم فاشلين وأن قيادة المرأة بالفكر أفضل من الديكتاتورية أو بإغداق الأموال أو بالطاعة العمياء أو أي مسمى أخر لا تغضبن يا نساء العرب أعلم ليس جميعكن ولكن معظمكن أيها الرجل افتح عينيك مع عقلك الى كل أنثى قيل أن الاعتراف بالخطأ فضيلة فهل تعترفن يا معشر الجن من البشر؟
      خالد ابراهيم أبو العيمة............مدونة سور الأزبكية

كم كتاب تقرأ المرأة العربية فى عمرها ؟؟؟ سؤال فى منتهى الخطورة

المكتبة يوجد بها مجلات تهتم بالفن والموضة والماكياج والأيروبيك والحوادث أما الكتب المتخصصة والمتنوعة فلا مكان لها
توضع الكتب الدينية على الأرفف على سبيل البركة أو لاستخدامها عند وفاة أي فرد من الأسرة أو عند المصائب
يخرج الزوج الى عمله يوميا ويقابل الأصدقاء والزملاء في العمل والشارع فيسمع مواضيع مختلفة تشكل نوعا ما جزء من ثقافته
المرأة العربية تلتقى بجاراتها وتتحدث معظم الوقت عن الموضة والمطبخ والعناية بالبشرة والحديث عن علاقتها بالرجل والأمر لا يخلو من كيلو جرامات أو أطنان من النميمة
المرأة العربية بمجرد أن تنتهى من دراستها تنسى تحصيلها العلمي طوال هذه السنوات ولا يتبقى معها سوى القراءة والكتابة
المرأة العربية تعيش مع الرجل فتلغى عقلها ولا تشاركه في القرارات الهامة ولا تشترك معه إلا في المواضيع المتعلقة بالملابس والطعام
المرأة العربية غير واثقة من نفسها لذلك عندما تضع مكياجا تسرف فيه لدرجة القبح ولا تدرك معنى الجمال الطبيعي
المرأة العربية تنظر للرجل العربي على أنه مصدر للتمويل (بنك)وهى مستوردة للاحتياجات الضرورية وغير الضرورية
المرأة العربية ترغب فى الجنس مع زوجها حبا في الاستيلاء على صحته أكثر من حبها للمتعة خوفا من أن ينظر لغيرها
المرأة العربية قلقة ومتغيرة المزاج وصوتها عال جدا عندما تغضب فتكتشف أنها بركان كاذب من الرومانسية ينفجر في لحظات الغضب لترى وتسمع منها ثقافة الشارع وموهبة الردح الجارح

الرجل العربي أهبل ويدعى أنه لا يفهم المرأة ويتغابى وينسى دوره تاركا للمرأة الظهور على الشاشة العائلية فيخرج أبناء يحملون ثقافة فرغة المضمون ثم نشتكى من أن الأبناء على قدر كبير من السذاجة والسطحية
لكل قاعدة شواذ وفى عالم المرأة قليل ما هن موجودات صانعات للمستقبل
الرجل العربي يعيش بطريقة الغابة ولا يغضب ويثور وينتقم إلا عندما يجد من أغضب زوجته
المرأة عشوائية غير مرتبة مرتبكة الأفكار جعلت من نفسها أداة ترفيه فتنازلت عن عقلها وليست صانعة للعقول
ولأنى عربي فمشكلتي أنى أحب المرأة ولكن عندي مشكلة في لساني الطويل وأعلم أن المرأة لا تحب من يفهمها
ربما الأغبياء أذكياء........سأفكر في الأمر
خالد ابراهيم أبو العيمة ..........مدونة سور الأزبكية

الأحد، 16 أغسطس 2009

كسر العادات

   حرية الارادة لا تكون الا في عالم يحدث فيه الخير والشر وينقاد الانسان الى العمل الصالح غير مكره عليه الباحث في الواقع العربي يصطدم بأشياء غريبة فتجد مثلا الكثيرين لا يقرأون ويدعون أنهم مثقفين وكأن تجارب الأخرين لا تعنيهم وهم فقط من يفكرون ويبدعون وغيرهم الغوغاء تجد مثلا البعض من ذوى المناصب وهم كثرة يظن أنه أفضل من مرؤوسيه وهى ثقافة التسلط والقهر وهذا له أساس في الصغر تجد من لا يعمل وليس لديه مهارة العمل ويدعى أنه مهندس جبار في عمله وليس له نظير تجد مثلا من يدعى أنه صاحب سبعة صناعات وبخته(حظه) ضائع ولا يفهم المثل القائل (أن صاحب السبع صناعات لا يتقن منهم صنعة واحدة) تجد من يتكلم عن الحب والمشاعر وهو أجوف في حياته ويتسم بالقسوة تجد من يختصر التدين في تسبيحات ولا يعمل ظنا منا أن مجرد الترديد سيدخله الجنة وينسى أن الإيمان متبوع بالعمل الصالح وبدون العمل يصبح قول بلا عمل تجد من هو غير متخصص يتكلم فيما لا يخصه لمجرد أنه يعلم بعض المعلومات العامة تجد في مجال الرياضة لاعبين ليست لديهم الروح القتالية ليست لديه شراسة الهجوم والمقاومة فتجد لاعبينا في كافة الألعاب مستأنسين ولن يكونوا أبطالا رياضيين ما داموا على ذلك كلنا أدعياء نبوة أدعياء ثقافة أدعياء علم لماذا نبحث عن من نلقى عليه تهمة إخفاقاتنا مع أنفسنا فهل ندرك لماذا حرمت الغيبة والنميمة بالتأكيد ليدرس كل منا عيوبه ويتخلص منها هل يتساوى العالم الذى يفكر ويفيد البشرية مع المتكلم السفساط هل كل منا يستطيع أن يواجه نفسه بعيوبه ويعمل على تغييرها حتى الحروب تنشب بدافع من الحقد القومي أو التعصب الديني ثم يُخترع لها لاحقا التبرير والتفسير المناسبان لابد أن نطور مجتمعاتنا بما يخدم الشعوب التي نعيش فيها ولن نستطيع أن نحمى أنفسنا ما لم تكن لدينا قوتنا العسكرية الرادعة وليس المعتدية إن التأثير في العقل الجماعي أشد تأثيرا من التأثير في العقل الفردي فنحن في حاجة الى أهداف قومية وما أكثر ما ينقصنا مشكلة المياه البطالة كيف نعالجها ومن العجيب وجود كل هذه الطاقات البشرية والمواد اللازمة للعملية الإنتاجية والسلعة الصينية تغرقنا الى الرؤوس الصناعة التعليم .
   الزراعة الرياضة بمفهوم اقتصادي جديد المساواة والديمقراطية هي أساس التنمية في العالم العربي وعلى العرب أن يطوروا مجتمعاتهم والخروج من منظومة الفساد نحن أدعياء ولسنا على طريق الأنبياء (الذى خلق سبع سموات طباقا ما ترى في خلق الرحمن من تفاوت)(فارجع البصر هل ترى من فطور)(ثم ارجع البصر........) نحن مصابين بالعمى لم نتأمل ونتعلم دقة وجمال الكون المحيط وكان هذا الإعجاز ليس موجود من أجلنا نحن مغرمين بالتعالي فوق بعض والتحقير من شأن بعض نحن مرضى بأمراض التسلط والعلو الكاذب والنوم عن العمل والعيش في اللحظة والجهل بالقادم هل اختفت كلمة مستقبل من حياتنا وتغيرت الى مستقبل ( بكسر الباء ) شركات المحمول لدينا تحقق أرباحا طائلة من كثرة الرغى والكلام الفارغ فخير الكلام عندنا ما طال وكثر وليس ما قل ودل من الممكن اختصار مقالتي بكل ما فيها من ثرثرة الى كلمتان ثقيلتان على اللسان هما نحن أدعياء
خالد إبراهيم...مدونة سور الأزبكية
http://khaled-Ibrahim.blogspot.com

الأربعاء، 12 أغسطس 2009

مدخلات ومخرجات

-أحس العم عربي بالخوف على نفسه من أسرته والمحيطين به الناتج عن كثرة كلامه أثناء نومه حيث بدأو يتحدثون عن مراحل الجنون الأولى التي بدأت تظهر عليه وأن الموت سيكون أكرم له من الحياة فقرر أن يذهب إلى الطبيب النفسي لعله يضع حدا لحالته من خلال دواء يجعل أعصابه في( ثلاجة ) ولسانه لا يتحرك إلا أثناء طعامه وشرابه

-سأله الطبيب مم تشكو أيها العم عربي ؟

-فحكا له عن حالة الخوف من المحيطين به في البيت في الشارع في المدينة وعن أنه يتحدث عند نومه بدون سيطرة

-قرر الطبيب أن يجرى تجربة النوم على العم عربي ليسمع بنفسه ويعرف ما يدور بعقل الرجل ليتمكن من وضع العلاج المناسب

-استرخى العم عربي على السرير المخصص للكشف وتم عمل إضاءة خافته مع موسيقى هادئة وقام الطبيب بعملية التنويم المغناطيسي

-يبدأ الطبيب بهدوء بإرسال السؤال إلى مريضه النائم عن سبب خوفه مطمئنا إياه أنه في مكان أمن وأنه سيستمع إليه بكل اهتمام

-المريض: رغم انشغالي المستمر خلف البحث وراء لقمة العيش إلا إنني لدى جيران منهم الطيب والأبله والثرثار والشرير تزوجوا من زوجات حصلن على أعلى الدرجات في فن اللامعقول وحين أخرج للشارع حركة عيني لا تهدأ من تنوع المشاهد والضجيج حيث هناك فوضى لا تنتهي أما أذناي فلم تعودا تفرقا بين القبيح والجميل ولساني لم يعد يعي ما يقول لو جلست في بيتي تطالعني الأخبار السيئة ومشاهد قتل إخوتي دون نصرة والكشف عن جواسيس يخابرون لصالح الأعداءأذهب إلى عملي أصطدم باللوائح والقوانين الغير إنسانية من أصحاب العمل ...الزوجة تافهة الأولاد صاروا كذلك...الطعام بلا طعم…. والأسعار فوق طاقة الجميع

-يرتعش العم عربي محدثا رجرجة بسريره مرددا صرت غير قادر على تعليم اولادى أو التأثير فيهم ...غير قادر على حماية نفسي …. أنا خائف خائف خائف

-أفاق المريض من نومه على هدوء يكتنف المكان فوجد الطبيب تتساقط دموعه ؟؟؟؟

-بادر العم عربي الطبيب هل سأموت؟؟؟؟؟؟ لماذا تبكى؟؟؟؟؟أرجوك افعل شيئا

-قال الطبيب : عم عربي الكل غرباء في هذا الوطن

-يخترق المكان صوت المؤذن الله أكبر ….فيرفعا أكفهما بالدعاء

الأحد، 2 أغسطس 2009

الحب ವಾಟ್ ಇಸ್ Love

أعطنى من وقتك دقيقة هل الحب حقيقة أم هى أفكار عتيقة لذة بين عاشق وعشيقة أو هو كلمات لها موسيقى ما هو الحب منذ بدء الخليقة كيف ينمو كيف يخبو كيف هى المشاعر الرقيقة قل لى وصفا قل لى ما هى الطريقة هل الحب علو وسمو أم سقوط فى بئر عميقة هل الحب وهما أم حقيقة
Give me a minute of your time
Do you really love
Or is it outdated ideas
Delight between lover and lover
Or is it the words of music
What is love since the beginning of creation
How to grow
How fades
What is the kind sentiments
Tell me a description
Tell me what is the way
Do you love high and HH
Or fall
In deep ವೆಲ್ಲ್ಸ್
Do you love the imagination
Or the fact